اتهم مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي السعودية بمنع الإيرانيين من أداء فريضة الحج هذا العام، في حين حذر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف إيران من أن تُخل بالأمن في الحج.

ودعا خامنئي العالم الإسلامي إلى التفكير جديا في قضية إدارة الحج "وعدم حصرها بالسلطات السعودية فقط".

من جهته قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف إن بلاده لن تقبل من إيران أن تُخل بالأمن في الحج، وأضاف -بعد حضوره استعراضا لقوات أمن الحج- أن التعامل سيكون حازما وحاسما مع من يخالف مقاصد الحج ويمس بأمن الحجيج.

وقال ولي العهد السعودي إن البعثة الإيرانية للحج تقدمت هذا العام بمطالب تخالف مقاصد الحج وتُعرّض أمن الحجاج للخطر، متهما طهران بالمسؤولية عن منع حجاجها من أداء الفريضة هذا العام، ومتهما الحوثيين أيضا بعرقلة أداء الحجاج اليمنيين للفريضة.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الحج والعمرة السعودية إن وفد منظمة الحج والزيارة الإيرانية غادر البلاد دون التوقيع على محضر إنهاء ترتيبات حج الإيرانيين لهذا العام، مؤكدة "رفض المملكة القاطع لتسييس شعيرة الحج أو المتاجرة بالدين".

وتشهد العلاقات بين السعودية وإيران أزمة حادة عقب إعلان الرياض في 3 يناير/كانون الثاني الماضي قطع علاقاتها الدبلوماسية مع طهران، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، وإضرام النار فيهما، احتجاجا على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر باقر النمر مع 46 مدانا بالانتماء "للتنظيمات الإرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات