تقدم الجيش والمقاومة بصرواح وانفجار يستهدف الجيش
آخر تحديث: 2016/9/6 الساعة 11:31 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/6 الساعة 11:31 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/5 هـ

تقدم الجيش والمقاومة بصرواح وانفجار يستهدف الجيش

سيطر الجيش اليمني والمقاومة الشعبية على مناطق جديدة في مديرية صرواح غرب مأرب، بينما أصيب 25 من أفراد الجيش في انفجار عبوة ناسفة داخل معسكرهم بمدينة مأرب الواقعة شرق العاصمة صنعاء.

وأفادت الأنباء بنجاح الجيش والمقاومة في السيطرة على أربعة مرتفعات جبلية في جبهة صرواح، بينما أكد رئيس دائرة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني اليمني اللواء محسن خصروف أن الجيش بات قريبا من استعادة مديرية صرواح غرب مأرب بالكامل.

وأضاف خصروف أن الجيش بدأ هجوما مكثفا ونجح في السيطرة على كثير من المرتفعات الإستراتيجية حول المديرية ومطارها.

وحسب مراسل الجزيرة في مأرب سمير النمري، فإن العمليات العسكرية بدأت فجر أمس الاثنين وما زالت متواصلة بدعم جوي من التحالف العربي، موضحا أن الجيش يتقدم نحو وسط المدينة حيث تتحصن مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح التي قامت بدورها في زرع الألغام للحيلولة دون تقدم الجيش والمقاومة.

كما أشار المراسل إلى أن عشرة من أفراد الجيش الوطني قتلوا مقابل عشرات من مليشيا الحوثي وقوات صالح في اشتباكات شهدتها المنطقة أمس الاثنين واستخدمت فيها المدفعية.

مفتاح مهم
وتمثل مديرية صرواح ضمن إستراتيجية الجيش الوطني اليمني الراهنة مفتاحا مهما على طريق استعادة العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح منذ نحو عام، وتعني السيطرة عليها فتح طريق جديد مباشر يؤدي إلى جنوب صنعاء.

على صعيد آخر، قال مراسل الجزيرة في اليمن إن 25 من أفراد الجيش الوطني اليمني أصيبوا في انفجار عبوة ناسفة داخل معسكر في مدينة مأرب شرق العاصمة صنعاء.

في غضون ذلك، نقلت وكالة الأنباء الإمارتية عن القيادة العامة للقوات المسلحة في الإمارات مقتل جندي بقواتها المشاركة ضمن قوات التحالف العربي في اليمن.

جبل هان
وفي تعز جنوب غربي اليمن، تواصل المقاومة الشعبية والجيش الوطني صد الهجمات التي تشنها مليشيا الحوثي على مواقع في جبل هان الإستراتيجي المطل على خط الضباب في الجبهة الغربية.

وتقول مراسلة الجزيرة هديل اليماني إن جبل هان يتعرض لمحاولات يومية من قوات الحوثي وصالح من أجل السيطرة عليه، مشيرة إلى أن المقاومة الشعبية احتاجت لأشهر قبل أن تتمكن من السيطرة على هذه المنطقة الإستراتيجية الوعرة.  

وكانت المقاومة أعلنت كسرها للحصار عن مدينة تعز جزئيا بعد معارك عنيفة تكبدت فيها مليشيا الحوثي وقوات صالح خسائر مادية وبشرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات