بن دغر: تحالف صالح مع الحوثيين حماقة دافعها السلطة
آخر تحديث: 2016/9/6 الساعة 21:12 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/6 الساعة 21:12 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/5 هـ

بن دغر: تحالف صالح مع الحوثيين حماقة دافعها السلطة

بن دغر: الشعب اليمني يرفض التسليم لانقلاب الحوثيين وصالح ونتائجه (الجزيرة)
بن دغر: الشعب اليمني يرفض التسليم لانقلاب الحوثيين وصالح ونتائجه (الجزيرة)
وصف رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر تحالف الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح مع الحوثيين بأنه حماقة كبرى دافعها الأول هو السلطة. وقال بن دغر في لقاء مع الجزيرة إنه لم يتسلم أي شيء من رباعية لندن ولا من رباعية جدة فيما يتعلق بخطة واشنطن لتشكيل حكومة قبل تسليم السلاح، وانسحاب الحوثيين وقوات صالح من المدن.

وقال رئيس الوزراء اليمني إن تحالف الرئيس المخلوع مع الحوثيين حماقة كبرى دافعها الأول هو السلطة، إضافة إلى دوافع أخرى مناطقية واقتصادية.

وأضاف بن دغر أنه كان يتوقع كل شيء من علي عبد الله صالح "إلا العودة إلى حرس الإمام عبد الملك الحوثي"، مضيفا أن ما يقع هو انقلاب على 26 سبتمبر، وعلى الوحدة وعلى أماني وطموحات الشعب اليمني.

خطة كيري
وعن تسريبات خطة وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن تشكيل حكومة قبل تسليم السلاح وانسحاب مليشيات الحوثي وصالح من المدن، قال رئيس الوزراء اليمني إنه لم يتسلم رسميا أي شيء من رباعية لندن ولا من رباعية جدة.

وأضاف بن دغر أن التسريبات الإعلامية لخطة كيري هي "للإثارة أكثر مما هي جدية، وإذا كانت صحيحة فهي تسليم للانقلاب ونتائجه، وهذا يرفضه شعبنا اليمني قبل أن يرفضه الأميركيون والبريطانيون".

وكان كيري قد كشف قبل أسبوعين عن مضامين خطة بلاده لإنهاء الأزمة اليمنية، وتتضمن الخطة في المرحلة الأولى تشكيلا سريعا لحكومة وحدة وطنية، وتقاسم السلطة بين الأطراف، وانسحاب القوى العسكرية من صنعاء وغيرها من المدن، ونقل جميع الأسلحة الثقيلة -بما في ذلك الصواريخ وقاذفاتها- وإعطاءها إلى طرف ثالث.

وشدد بن دغر على أن حل الإشكالية اليمنية لا يتم إلا بمخرجات الحوار الوطني وما تبقى من المبادرة الخليجية.

من جانب آخر، قال المسؤول اليمني إن المجتمع الدولي مجتمع مَصالح، وتتغير مواقفه من حين لآخر، في إشارة إلى تغير الموقف الدولي من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع صالح. وأضاف أن ثبات الموقف من الشرعية والتحالف يجعل المجتمع الدولي أكثر توازنا في القضية اليمنية.

المصدر : الجزيرة