تتعرض منطقة قنفودة شمال غربي مدينة بنغازي الليبية منذ أسابيع لغارات تشنها طائرات تدعم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين، بينما لا يزال مئات محاصرين بالمنطقة.

واستهدف القصف مرارا مساكن المدنيين في الحي، الذي يشهد مواجهات بين مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات حفتر، وتسبب ذلك في مقتل وجرح مواطنين ليبيين وعمال أجانب.

المواطنة الليبية فاطمة أبو بكر من بين محاصرين نجوا من القصف، وخرجوا من المنطقة المحاصرة تحدثت عن معاناة المدنيين جراء القصف اليومي وشح المؤن، وشرحت تردي الوضع الإنساني هناك.

وقالت فاطمة -التي شاركت في مظاهرة أمام بعثة الأمم المتحدة في طرابلس تندد بحصار منطقة قنفودة- إن مواقع مقاتلي مجلس شورى الثوار "معلومة، لكن الطائرات تستهدف عمدا مساكن المدنيين". ويقول مجلس الثوار في بنغازي إن طائرات أجنبية بعضها مسيرة تشن منذ مدة غارات على مناطق انتشار المجلس غربي وشمال غربي بنغازي.

وفي رسالة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي طالب وزير الداخلية الليبي العارف الخوجة بمساعدة دولية لإخلاء المحاصرين في منطقة قنفودة، وأكد أنه لا تزال في الحي 126 عائلة ليبية و18 عائلة أجنبية. يذكر أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر يشن منذ مايو/أيار 2014 حملة عسكرية باسم "عملية الكرامة"، أسفرت عن مقتل وإصابة عدة آلاف بين مقاتلين ومدنيين.

المصدر : الجزيرة