قالت هيئة المعابر والحدود الفلسطينية إن مصر قررت تمديد العمل في معبر رفح الحدودي جنوب قطاع غزة ليوم غد الثلاثاء لتمكين الحالات الإنسانية وخاصة المرضى والطلبة من السفر، وعودة العالقين داخل الأراضي المصرية إلى القطاع، وذلك بعد إغلاق منذ شهرين.

وفتحت سلطات القاهرة مساء الاثنين معبر رفح البري بصفة استثنائية لسفر خمسمئة حاج من ذوي الشهداء في القطاع حصلوا على مكرمة من ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز.

وقال مسؤول في السفارة الفلسطينية في القاهرة لوكالة الأناضول إن يوم غد سيكون مخصصا للحالات الإنسانية والطلاب وغيرهم.

وكانت مصر فتحت المعبر الذي يربطها بغزة يومي السبت والأحد الماضيين لسفر الحالات الإنسانية، وتقول هيئة المعابر إن 1211 من المرضى والطلبة وحملة الجوازات الأجنبية غادروا خلال اليومين الماضيين.

وقبل ذلك فتحت القاهرة معبر رفح أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس لسفر حجاج قطاع غزة والبالغ عددهم 2329.

معاناة العالقين
وتحدث الفلسطينيون العالقون في الجانب المصري من المعبر عما عانوه من سوء المعاملة والإجراءات المعقدة التي تتخذها السلطات المصرية داخل المعبر وعلى الحواجز الأمنية المؤدية إليه.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم إن الوضع الذي يعيشه سكان القطاع في معبر رفح مأساوي، ودعا السلطات المصرية لتخفيف إجراءاتها للمسافرين من القطاع وتمديد العمل بالمعبر من أجل إنقاذ الوضع الإنساني الكارثي في القطاع.

يشار إلى أن مصر تغلق المعبر بشكل شبه كامل منذ يوليو/تموز 2013 لدواع تصفها بالأمنية، وتفتحه على فترات متباعدة لسفر الحالات الإنسانية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة