قتل سبعة أشخاص وأصيب 14 آخرون في انفجار سيارة مفخخة في شارع تجاري بمنطقة الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

ووصفت قيادة عمليات بغداد الانفجار بالإرهابي، وقالت انه استهدف المواطنين في منطقة الكرادة، وقالت مصادر في الشرطة إن حصر الضحايا لا يزال أوليا.

من جهته ذكر الصحفي أحمد العبيدي، وهو من سكان الكرادة، أن الانفجار وقع في شارع تجاري، لكنه لم يكن مزدحما بسبب وقوع التفجير في وقت متأخر، وهو ما أدى إلى تقليل عدد الضحايا رغم شدة الانفجار التي أدت إلى تكسر زجاج البيوت والمحال التجارية القريبة من المنطقة.

وأضاف في حديث للجزيرة أن القوات الأمنية سارعت إلى إخماد النار، ومنعت المواطنين من الاقتراب من منطقة التفجير، تحسبا لوجود عبوات أو أحزمة ناسفة أخرى في المكان.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن مصادر في الشرطة أن الانفجار نجم عن سيارة ملغمة وأسفر عن سقوط تسعة قتلى وعشرين جريحا، مرجحة ارتفاع عدد الضحايا.

المصدر : الجزيرة + وكالات