قررت السلطات المصرية تمديد فتح معبر رفح الحدودي جنوب قطاع غزة حتى يوم غد الاثنين في كلا الاتجاهين أمام الفلسطينيين العالقين في القطاع والأراضي المصرية، وذلك بعد إغلاقه لأكثر من شهرين.

وقررت تلك السلطات تمديد فتح معبر رفح لتمكين أهالي الشهداء الفلسطينيين فقط من السفر إلى السعودية لأداء مناسك الحج، وذلك ضمن مكرمة للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في هذا الشأن.

ومن معبر رفح في قطاع غزة، قال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إن حافلتين فقط دخلتا اليوم إلى مصر، إحداهما نسقت مع السلطات المصرية، والأخرى تحمل أشخاصا يحملون الجنسية المصرية، بينما تسبب عطل في نظام الحواسيب بتأخير دخول خمس حافلات أخرى تنتظر فرصة العبور إلى مصر.

وأضاف المراسل أن ثماني حافلات عبرت أمس إلى مصر، وهي تحمل 550 مسافرا من أصحاب الحالات الإنسانية، بينما أرجعت السلطات 46 مسافرا في ساعة متأخرة من الليل لأسباب مختلفة.

وتقدر وزارة الداخلية في غزة أعداد المسافرين المسجلين لديها بنحو ثلاثين ألفا، في حين يبقى المئات عالقين في مطار القاهرة وخارج القطاع.

وسبق أن فتحت السلطات المصرية معبر رفح يوم 29 يونيو/حزيران الماضي لخمسة أيام غير متصلة، غادر خلالها نحو ثلاثة آلاف مسافر من الحالات الإنسانية قطاع غزة وفق هيئة المعابر، ثم فتحته الثلاثاء الماضي استثنائيا لثلاثة أيام من أجل سفر حجاج القطاع إلى مكة المكرمة.

ويربط المعبر قطاع غزة بمصر، لكن السلطات المصرية تغلقه بشكل شبه كامل منذ يوليو/تموز 2013 لدواعٍ تصفها "بالأمنية" وتفتحه على فترات متباعدة لسفر الحالات الإنسانية.

المصدر : الجزيرة