عبد الحميد بن محمد-الجزائر

دعا المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر الأطراف الليبية إلى إنهاء حالة الانسداد في برلمان طبرق من أجل الإسراع في وضع قائمة جديدة لحكومة الوفاق الوطني وإقناع برلمان طبرق بمنحها الثقة، وأضاف أن "المصالحة الوطنية مقاربة يجب أن يتبناها الليبيون جميعا حتى تتحقق".

وأشاد كوبلر في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية الجزائرية على الجهود التي يبذلها المجلس الرئاسي الليبي، واصفا قرار التمركز في العاصمة طرابلس بالشجاع "رغم الأخطار الأمنية"، وأن ذلك "هام جدا" لتحسين الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا.

وأكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا أنه بعد حوالي ثمانية أشهر من التوقيع على اتفاق المصالحة في ليبيا، يمكن القول إنه "تم تحقيق تقدم معتبر في الجانب السياسي مكن من تجاوز الظروف الحرجة التي عاشتها البلاد.

وذكر كوبلر أن التحدي الأول الذي يواجه الليبيين يتمثل في مكافحة الإرهاب، منوها في هذا الصدد "بالانتصارات" التي يحققها الجيش الليبي ضد تنظيم الدولة على عدة محاور.

وأوضح أن الأمم المتحدة تولي "اهتماما بالغا" للجانب الأمني الذي يعد مطلب كل الليبيين، وأضاف أن هناك "فراغا هيكليا" يتعلق بالآليات الكفيلة باستيعاب العناصر المسلحة غير المتورطة في "أعمال إرهابية" مثلما ينص عليه اتفاق السلم.

ودعا المبعوث الأممي المجتمع الدولي إلى مساعدة الحكومة الليبية "على الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية"، مشيرا إلى أن ما لا يقل عن مائة ألف مهاجر غير شرعي وصلوا إلى إيطاليا قادمين من مختلف الدول الأفريقية عبر الأراضي الليبية.

المصدر : الجزيرة