لقي سبعة من القوات الأمنية العراقية والحشد العشائري حتفهم، في اشتباكات مع تنظيم الدولة الاسلامية شمالي الرمادي بمحافظة الأنبار (غربي العراق)، بينما بدأت فرنسا أولى غاراتها الجوية ضد معاقل التنظيم في العراق.

ويأتي ذلك بعد يوم من هجمات متفرقة نفذها تنظيم الدولة في عدة مواقع بمحافظة الأنبار العراقية، وأدت إلى مقتل نحو 16 من الجيش العراقي والحشد العشائري.

على صعيد مواز، أقلعت مقاتلات من حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" اليوم الجمعة لتنفيذ عمليات ضد تنظيم الدولة تمهيدا لمعركة استعادة الموصل، معقل التنظيم في العراق، كما أعلن ضابط على متن السفينة.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن ثماني طائرات من طراز "رافال" أقلعت نحو الساعة الثامنة (05:00 بتوقيت غرينيتش) من السفينة في شرق المتوسط، مشيرة إلى أن هذه المهمة هي الثالثة لحاملة الطائرات "شارل ديغول" ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي تقوده الولايات المتحدة منذ فبراير/شباط 2015.

ولم تذكر أي تفاصيل عن طبيعة هذه المهمة التي تقوم بها الطائرات التي يمكنها توجيه ضربات أو تنفيذ مهام استطلاعية.

وستسهم "شارل ديغول" التي تحمل 24 طائرة مقاتلة "رافال مارين" في زيادة القدرات الجوية التي تخصصها فرنسا لمكافحة تنظيم الدولة ثلاثة أضعاف، إضافة إلى 12 طائرة "رافال" متمركزة في الأردن والإمارات.

المصدر : الجزيرة + وكالات