استشهد فلسطيني مساء الجمعة برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي عند حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس بالضفة الغربية بعد طعنه جنديا.

وقالت شرطة الاحتلال إن شابا فلسطينيا عمره 28 عاما من بلدة كفر عقب شمالي القدس قتل برصاصها بعدما أصاب رجل أمن إسرائيليا بجروح ما بين متوسطة وبالغة، في عملية طعن عند معبر قلنديا.

وذكر الاحتلال أن الشاب تسلل إلى الحاجز من الجانب المخصص لمرور المركبات، وطعن جنديا مما أدى لإصابته بجروح.

وأضافت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية أن قوات كبيرة منها هرعت إلى المكان، وشرعت الجهات المعنية في التحقيق بالحادث.

منع الإسعاف
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن شهود عيان أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على الشاب وتركوه ينزف على الأرض، ومنعوا سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إليه.

وقال مراسل الجزيرة إن مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال على الحاجز في أعقاب مقتل الشاب.

وكان فلسطيني استشهد في الأول من يوليو/تموز الماضي عند حاجز قلنديا بسبب تعرضه للغاز الذي أطلقه جنود الاحتلال على مواطنين فلسطينيين كانوا في طريقهم إلى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى.

ويعد حاجز قلنديا واحدا من بين 11 حاجزا دائما تحيط بمدينة القدس، وهو يقطع الطريق بين شمال الضفة الغربية ووسطها.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول 2015 مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال على خلفية سياسات إسرائيل في التهويد والاستيطان وحماية اقتحامات المستوطنين لتدنيس المسجد الأقصى.

المصدر : وكالات,الجزيرة