المعارضة المسلحة تسيطر على مواقع إستراتيجية بريف دمشق
آخر تحديث: 2016/9/4 الساعة 07:27 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/4 الساعة 07:27 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/2 هـ

المعارضة المسلحة تسيطر على مواقع إستراتيجية بريف دمشق

فصيل جيش الإسلام التابع للمعارضة يخوض معارك ضد قوات النظام منذ أيام بالغوطة الشرقية (ناشطون)
فصيل جيش الإسلام التابع للمعارضة يخوض معارك ضد قوات النظام منذ أيام بالغوطة الشرقية (ناشطون)
سيطرت المعارضة المسلحة على مواقع إستراتيجية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما شنت هجمات عدة في ريف حماة، في وقت يواصل النظام والطائرات الروسية القصف في محافظات إدلب وحماة وحلب وريف دمشق، مما أسفر عن سقوط قتلى عديدين.

وقال مراسل الجزيرة بريف دمشق إن مقاتلي جيش الإسلام التابع للمعارضة المسلحة تمكنوا من السيطرة على جزء كبير من بلدة تل الصوان وأجزاء من بلدتي حوش نصري وحوش الفارة في الغوطة الشرقية، وذلك إثر اشتباكات أسفرت عن مقتل عدد من جنود النظام.

وتتمتع بلدة تل الصوان بأهمية إستراتيجية لقربها من مدينة دوما، أبرز معاقل المعارضة في المنطقة بريف دمشق، في وقت يحاول جيش النظام منذ شهور التقدم في بلدة حوش نصري تحت غطاء من القصف الكثيف.

من جهة أخرى شن الطيران الحربي غارات على دوما والشيفونية وحوش نصري والريحان وعين ترما، كما فجرت قوات النظام عدة بيوت مفخخة في بلدة حرستا بريف دمشق، في حين استهدف حزب الله اللبناني منطقة الزبداني.

وفي حماة، تصدت المعارضة لمحاولة قوات النظام التقدم باتجاه بلدة معردس، وشنت هجمات حول بلدة قمحانة وحاجز شليوط، كما قصفت مطار حماة العسكري وجبل زين العابدين ورحبة خطاب مما تسبب في مقتل ضابط وعدد من العناصر.

بالمقابل، قصف النظام جويا ومدفعيا بلدات كفرزيتا وصوران ومعردس والزكاة وحربنفسه وعقيربات وحاجز الحماميات بريف حماة، الأمر الذي تسبب في سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين.

وقالت جبهة فتح الشام إنها فجرت سيارة تابعة لفرع الأمن العسكري عند مدخل مدينة حماة الجنوبي بعبوة ناسفة، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدة عناصر.

video

أما في مدينة حلب فقد تصدت فصائل المعارضة لهجوم شنته قوات النظام والمليشيات الداعمة لها على حي الراموسة وكلية التسليح وأحياء سكنية في المدينة ومحيطها.

ودارت اشتباكات اليوم السبت بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام على جبهة المدرسة الفنية الجوية جنوب غرب حلب، مما أسفر عن تدمير عربة عسكرية ومقتل عدد من عناصر قوات النظام، وفق شبكة مسار برس.

في غضون ذلك، أفاد ناشطون بأن طائرات روسية وسورية شنت غارات على أحياء حلب وبلدات الريف الغربي بصواريخ تحمل قنابل عنقودية وفوسفورية.

وفي وقت سابق، قال مراسل الجزيرة إن طائرات روسية قصفت بالقنابل الفوسفورية الأحياء السكنية في مدينة سراقب بريف إدلب، مما أسفر عن اشتعال حرائق هائلة في ممتلكات ومنازل المدنيين، كما قصفت طائرات النظام بلدات خان شيخون وخان السبل ومفرق فيلون، الأمر الذي أسفر عن سقوط قتيلين وعدة جرحى.

من جهتها، قالت شبكة شام إن الغارات أسقطت أيضا قتلى وجرحى في بلدات ديرفول والرستن والزعفرانة بريف حمص، مضيفة أن غارات استهدفت كذلك مدينة الحارة في درعا.

وأكدت الشبكة تعرض عدة مناطق لقصف النظام، ومنها أحياء مدينتي دير الزور والرقة وبلدة الحميدية في القنيطرة، في حين قصفت المعارضة مناطق للنظام بجبال اللاذقية وتسببت في سقوط قتلى وجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات