قالت مصادر أمنية مصرية إن ثلاثة من أفراد الشرطة ومدنيا قتلوا اليوم الأربعاء في هجوم بالرصاص بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء حيث ينشط مقاتلون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية.

وحسب المصادر فقد وقع الهجوم في حي المساعيد الواقع غرب العريش، بعدما استهدف مسلحون سيارة ركاب مما أدى إلى مقتل ثلاثة أمناء شرطة (رتبة أقل من الضابط وأعلى من الجندي) من العاملين بمديرية أمن شمال سيناء إضافة إلى سائق مدني.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مصدر أمني أن "المسلحين استولوا على الأسلحة الخاصة بأفراد الشرطة بعد قتلهم ولاذوا بالفرار داخل سيارة خاصة"، لافتا إلى أنه "تم نقل الجثامين لمستشفى العريش العسكري".

وتنشط في محافظة "شمال سيناء" عدة تنظيمات مسلحة، أبرزها تنظيمي "أجناد مصر"، و"أنصار بيت المقدس"، علما بأن الأخير أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية وغيّر اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

هجمات متبادلة
ومنذ سبتمبر/أيلول 2013 تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب ما تصفها بالعناصر "الإرهابية" و"التكفيرية"، في عدد من المحافظات خاصة سيناء، والتي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصر الجيش والشرطة.

وشهدت الفترة الأخيرة تصعيدا في الهجمات المتبادلة بين الجانبين، إذ فجر مسلحون أمس مدرعة على طريق رفح الدولي، ما أدى إلى إصابة ضابط واثنين من الجنود بجروح، كما أدى هجوم مماثل وقع بمدخل العريش الجمعة الماضي إلى إصابة ثلاثة جنود.

في المقابل قالت مصادر أمنية إن 14 مسلحا قتلوا السبت الماضي في قصف جوي للجيش المصري استهدف تجمعات لمسلحين بمدينة العريش.

المصدر : وكالات