قال رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج إنه والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاندا اتفقا خلال المباحثات التي جرت بينهما في باريس على تنسيق التعاون الأمني والعسكري بين بلديهما.

وأضاف السراج في مؤتمر صحفي مشترك مع هولاند بقصر الإليزيه اليوم الثلاثاء، أن موضوع مكافحة الإرهاب كان من بين أهم القضايا التي تم بحثها، وتابع أن موضوع اللاجئين والمهاجرين العابرين للحدود كان ضمن نقاشاتهما من أجل وضع آلية لمراقبة وضبط الحدود.

من جهته قال هولاند إنه يثق في حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج، ودعا إلى توسيع الحكومة لتشمل "الأطراف المعنية"، كما دعا إلى وضع موارد ليبيا تحت سيطرة الحكومة، في إشارة إلى الموارد النفطية.

وقال بهذا الشأن "نعلم أن ليبيا تتمتع بإمكانات بترولية ونفطية متميزة، ويجب أن تكون خاضعة لسلطة الحكومة الليبية حتى تتم إدارتها بالطريقة المثلى ويستفيد الشعب من هذه الخيرات".

وكانت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر قد هاجمت مؤخرا منطقة الهلال النفطي بين مدينتي سرت وبنغازي، واستولت على كل الموانئ النفطية التي كانت تحت سيطرة قوات حرس المنشآت الموالية لحكومة الوفاق.

ودعا الرئيس الفرنسي إلى العمل المشترك على مكافحة الإرهاب، وقال إن مدينة سرت تمت استعادتها (من تنظيم الدولة الإسلامية)، وإن الإرهاب ما زال رغم ذلك قائما في ليبيا. وأضاف أن فرنسا لن تدخر جهدا لدعم ليبيا.

على صعيد آخر، قال هولاند إن بلاده لا تقبل أن يستمر قتل الأبرياء في سوريا على يد النظام السوري وروسيا.

المصدر : الجزيرة