تظاهر مئات الموظفين الغاضبين في مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق الثلاثاء للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة، في وقت يتعرض فيه الإقليم لأزمة اقتصادية بسبب تراجع عائدات النفط.

وتجمع المتظاهرون أمام مبنى المحافظة في ظل إجراءات أمن مشددة، ورددوا هتافات ضد حكومة الإقليم في أربيل، مطالبين بسقوطها.

ومنعت قوات الأمن المتظاهرين من التقدم نحو وسط المدينة، وهي معقل لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال الطالباني، بينما منع المتظاهرون عددا من البرلمانيين الأكراد من الانضمام إلى المظاهرة.

وكان منتظرا أن يشارك آلاف الموظفين في هذه المظاهرة، لكن تدخل الأحزاب الكبرى في الإقليم عبر دعوة وجهتها إلى مؤيديها بعدم المشاركة، أضعف نسبة المشاركين.

المصدر : الجزيرة