أعلنت شرطة محافظة عدن (جنوبي اليمن) اليوم الثلاثاء مقتل مجند أمن وجرح عدد من المسلحين الذين هاجموا سجنا بالمحافظة.

ونقلت وكالة الأناضول عن الشرطة اليمنية قولها في بيان إن "الأجهزة الأمنية التابعة لإدارة أمن عدن ألقت فجر اليوم القبض على منفذي الهجوم على مبنى سجن منطقة المنصورة المركزي بالمحافظة، مع ضبط سيارتين شاركتا في العملية".

وقال البيان إنه في ساعة متأخرة من ليل أمس انفجرت قنبلة بالقرب من سور مبنى سجن المنصورة المركزي، وإثر ذلك انتشرت قوة أمنية وجنود من حراس السجن، وتبادلوا إطلاقا النار مع المهاجمين، مما أسفر عن إصابة عدد من المهاجمين ومقتل جندي من طاقم حراسة سجن المنصورة متأثرا بجراح بليغة جراء إصابته بطلق ناري أثناء الاشتباك.

وبحسب البيان ذاته، فقد تم إلقاء القبض على سائقي السيارتين المشاركتين في العملية.

اغتيالات ومعارك
ولم تتبن أي جهة الهجوم على سجن المنصورة، لكن محافظة عدن -التي اتخذتها السلطات اليمنية عاصمة مؤقتة بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء في سبتمبر/أيلول 2015- تشهد عمليات اغتيالات بشكل متكرر، طالت عددا من رجال الدين وقيادات في الأمن والجيش والمقاومة الشعبية، الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وتبنى العديد منها تنظيما القاعدة والدولة الإسلامية.

وفي تطورات سابقة، حقق الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقدما على مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في جبهة كرش-الشريجة بمحافظة لحج (جنوب) خلال الأيام الماضية.

وتمكنت هذه القوات من استعادة السيطرة على كل المواقع في منطقة كرش بعد أن كانت في يد الحوثيين الذين انسحبوا بعد سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

وسيطرت أمس القوات الحكومية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على عدد من المواقع في منطقة الشريجة الواقعة بين محافظتي تعز ولحج (جنوبي البلاد).

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة