نشرت وزارة الخارجية الروسية بنود الاتفاق الروسي الأميركي بشأن وقف أعمال القتال في سوريا التي تم التوصل إليها في جنيف في التاسع من الشهر الجاري بين وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف.

وجاء في بيان للوزارة أن موسكو تنشر من جانبها نصوص هذه الاتفاقيات باللغة الروسية. وتدعو الولايات المتحدة للموافقة على الكشف عن الحزمة بأكملها للجمهور، والكشف كذلك عن قرار المركز التنفيذي المشترك، حيث يجب على الخبراء العسكريين الروس والأميركيين تحديد الأهداف وتنسيق الطلعات الجوية.

وتنص الاتفاقية على تبادل المعلومات وتسهيل وقف التصعيد بين طرفي النزاع لتعزيز وقف الأعمال العدائية في سوريا.

وفي حالة خرق أو احتمال خرق نظام وقف الأعمال العدائية بما في ذلك استئناف الأعمال القتالية فإن روسيا والولايات المتحدة تحكمان فرقة العمل الدولية لمجموعة دعم سوريا.

وتطرق أحد بنود الاتفاق إلى أن الهيئات المكلفة ستطلب معلومات إضافية من الأطراف المشكوك في خرقها نظام وقف الأعمال العدائية من أجل تقييم حجم الخروق من مجموعة العمل الدولية بشأن سوريا.

ونص الاتفاق على أنه على روسيا والولايات المتحدة تأمين الحصول على معلومات كافية وموضوعية بشأن الحوادث ونوايا الأطراف لتنفيذ نظام وقف الأعمال العدائية.

وانهارت الهدنة التي توصلت إليها روسيا والولايات المتحدة في 19 من الشهر الجاري بعد الهجوم على قافلة مساعدات أممية قرب حلب، مما أدى إلى مقتل نحو عشرين شخصا. 

وقالت الولايات المتحدة إن طائرات روسية نفذت الهجوم، في حين تنفي روسيا ضلوعها في الحادث، بينما ألقى النظام السوري باللائمة على "الإرهابيين". 

وفي 22 من الشهر الجاري أعلن النظام السوري بدء هجوم للسيطرة الكاملة على حلب، وشنت الطائرات الحربية الروسية والسورية قصفا متواصلا على حلب خلف مئات القتلى وآلاف الجرحى.

المصدر : الجزيرة