قال المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن سوريا لم ولن تنكسر، وإن الجيش السوري سيستعيد السيطرة على كامل حلب.

وأضاف الجعفري -مخاطبا أعضاء مجلس الأمن الدولي في جلسة طارئة أمس الأحد- "أن الدول الأعضاء إذا كانت لكل منها عاصمة واحدة فإننا في سوريا لدينا عاصمتان: دمشق وحلب".

وشدد الجعفري على أن أي حل سياسي في سوريا لا يمكن أن ينجح إلا من خلال "جهود مكثفة لمحاربة الإرهاب".

كما ذكر الجعفري خلال الجلسة أنه ورده للتو خبر مفاده أن مسلّحي حركة أحرار الشام ينوون القيام "بهجمات إرهابية" باستخدام مواد سامة، وهم يرتدون زي القوات الحكومية السورية لإلصاق جريمة استخدام المواد السامة ضد المدنيين بالجيش السوري.

ومن الملفت أن الخبر الذي أشار إليه الجعفري بعبارة "ورد للتو"، كان قد نُشر الثلاثاء الماضي على صفحة إخبارية مؤيدة للنظام السوري على موقع فيسبوك.

وجاء على الصفحة التي تحمل اسم "خبر مصياف" أن مسلّحي حركة أحرار الشام ينوون القيام بهجمات استفزازية إرهابية باستخدام مواد سامة من الفوسفور الأصفر على الأراضي السورية، وتحت ستار التمويه بارتداء اللباس العسكري النظامي.

وأشارت الصفحة إلى أن حركة أحرار الشام ستقوم بعد ذلك بنشر مقاطع لتلك العمليات لاتهام الحكومة السورية باستخدام المواد السامة ضد المواطنين.

video

جلسة طارئة
وكان مجلس الأمن الدولي عقد الأحد جلسة طارئة لبحث تصعيد القتال في حلب بطلب من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وخلال الجلسة هاجمت قوى غربية ومنظمات دولية "الأفعال الوحشية" لموسكو في حلب، بينما استبعد سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين تحقيق السلام في سوريا، وقال إنه بات مهمة شبه مستحيلة.

وأدان الاتحاد الأوروبي مجازر حلب، كما أعربت العديد من المنظمات الإنسانية والإغاثية عن صدمتها إزاء الوضع في المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات