قتل اثنان على الأقل وأصيب 196 شخصا باصطدام قطارين في مدينة بودواو شرقي العاصمة الجزائرية
مساء أمس السبت.

واصطدم قطار سريع لنقل الركاب بآخر كان متوقفا بمحطة بودواو ويحمل ركابا أيضا، وذكر بعض الركاب أن الاصطدام كان عنيفا جدا إلى درجة اعتقد البعض أن الأمر يتعلق بتفجير أو اعتداء إرهابي.

ووفق مراسل الجزيرة نت عبد الحميد بن محمد، فقد هرعت قوات الدفاع المدني إلى موقع الحادث لنقل المصابين إلى المستشفيات، وأعلنت وزارة الصحة حالة الطوارئ في كل المشافي القريبة من المنطقة واستنفرت طواقمها لاستقبال الجرحى الذين بلغ عددهم 196 شخصا بينهم ستة في حالة حرجة.

وقرر وزير النقل محمد طلعي تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات الحادث، بينما ذكر مسؤول أمني بشركة السكك الحديدية أن النتائج الأولية للتحقيقات حول الحادثة ستعرف اليوم الأحد "بعد استرجاع ومعاينة بيانات العلبة السوداء، واستجواب الأطراف المعنية بالحادث".

وتسبب الحادث في توقف حركة القطارات في الجهة الشرقية للعاصمة المعروفة بكثافة سكانها، وأظهرت مشاهد فيديو نشرت على مواقع التواصل عقب الحادث بدقائق عشرات من الركاب والدماء تسيل على أجسادهم، ويظهر آخرون وهم ملقون على الرصيف، بينما حاول بعض المواطنين إسعاف الجرحى وإخراج العالقين داخل العربات قبل وصول الدفاع المدني.

المصدر : الجزيرة