قتلى للشرطة والجيش بتفجيرات لتنظيم الدولة بالأنبار
آخر تحديث: 2016/9/25 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/25 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/24 هـ

قتلى للشرطة والجيش بتفجيرات لتنظيم الدولة بالأنبار

عناصر من القوات العراقية يحملون علما لتنظيم الدولة بعد إعلان السيطرة على الشرقاط (رويترز)
عناصر من القوات العراقية يحملون علما لتنظيم الدولة بعد إعلان السيطرة على الشرقاط (رويترز)
أسفرت هجمات بسيارات مفخخة يقودها انتحاريون من تنظيم الدولة الإسلامية عن مقتل ما لا يقل عن 25 من عناصر الشرطة والجيش العراقي في مواقع متفرقة من محافظة الأنبار غربي العراق، فيما شهدت العاصمة بغداد مقتل سبعة أشخاص بتفجير انتحاري في أحد الشوارع التجارية.

وقالت مصادر عسكرية عراقية إن نحو عشرة من الجيش العراقي قتلوا وأصيب 15 على الأقل في تفجيرين بسيارتين ملغمتين يقودهما انتحاريان من تنظيم الدولة.

واستهدف التفجيران موقعا عسكريا تابعا للفرقة العاشرة في منطقة الجزيرة شمالي الرمادي مركز محافظة الأنبار، وأعقبتهما اشتباكات عنيفة بين الطرفين تمكنت خلالها القوات الأمنية العراقية التي تساندها فصائل الحشد العشائري ومدعومة بغطاء جوي من صد هجوم تنظيم الدولة وإجبار مقاتليه على الانسحاب.

في غضون ذلك، قالت مصادر في الشرطة العراقية إن 15 من أفرادها -بينهم ضابط- قتلوا وأصيب نحو عشرين آخرين في تفجير ثلاث عربات ملغمة يقودها انتحاريون من تنظيم الدولة.

واستهدفت التفجيرات مواقع تابعة للشرطة الاتحادية على الطريق الدولي السريع الرابط بين القاعدة الكورية والرطبة غربي الأنبار.

وأعقب التفجيرات الانتحارية اشتباكات انتهت بانسحاب تنظيم الدولة من المكان بعد وصول تعزيزات عسكرية عراقية، وأسفرت المواجهات عن تدمير خمس عربات عسكرية وأسلحة وعتاد.

وفي بغداد، قالت مصادر بالشرطة إن انتحاريا فجر نفسه في شارع تجاري بحي الإسكان اليوم الأحد، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 28 آخرين.

video


معركة الموصل
على صعيد متصل، قال رئيس أركان الجيش العراقي الفريق عثمان الغانمي إنه ناقش مع قائد القيادة العسكرية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل الاستعدادات لاستعادة مدينة الموصل من يد تنظيم الدولة.

وأضاف الغانمي عقب اجتماع قيادات عسكرية عراقية وأميركية في مقر وزارة الدفاع العراقية أن النقاش شمل نوعية وحجم الدعم المطلوب توفيره من التحالف الدولي للقوات العراقية.

وتمكنت القوات العراقية الخميس الماضي من استعادة الشرقاط، وهي آخر معاقل تنظيم الدولة في محافظة صلاح الدين (شمال) والتي تشكل خط الدفاع الأول عن المعقل الرئيسي للتنظيم بالموصل.

وباستعادة الشرقاط (ستون كلم جنوب الموصل) -التي تعتبر طريق الإمدادات بين الموصل وناحية الحويجة آخر معاقل تنظيم الدولة في محافظة كركوك (شمال)- أصبح عناصر تنظيم الدولة في الحويجة محاصرين من الجهة الشمالية بقوات البشمركة الكردية، وبقوات الجيش العراقي من الجنوب.

المصدر : الجزيرة