أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة الأردنية بمقتل الكاتب الصحفي ناهض حتر بعد إطلاق الرصاص عليه أمام قصر العدل في عمان، وقال إن السلطات اعتقلت الجاني، وسط إدانات عديدة للحادث.

وأفاد شهود عيان أن مسلحا مجهولا ملتحيا يرتدي ثوبا رماديا أطلق النار من مسدس على حتر الذي كان قد وصل إلى المحكمة صباحا لحضور جلسة محاكمته التي يفترض أنها كانت سرية.

ووفق الشهود فإن حتر (56 عاما) أصيب بمنطقتي الرأس والرقبة، ونقل جثمانه من مستشفى "لوزميلا" إلى مستشفى البشير في عمان حيث الطب الشرعي.

وقال مصدر أمني إن "مطلق النار أردني يبلغ من العمر 49 عاما وقام بتسليم نفسه لحرس المحكمة".

وأعلن مصدر مقرب من عائلة حتر أن "عائلته سترفض استلام جثمانه لحين ظهور نتائج التحقيق".

حتر أثار موجة من الغضب في الأردن بعد نشره رسما اعتبر مسيئا للذات الإلهية (الجزيرة)

إدانات
من جانبها، نددت الحكومة بما اعتبرتها "جريمة نكراء". وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني إن "الثقة بالقضاء الأردني وبأجهزتنا الأمنيّة عالية في متابعة ومحاسبة من اقترف هذه الجريمة النكراء".

وأضاف المومني أن "اليد التي امتدّت إلى الكاتب المرحوم حتر ستلقى القصاص العادل حتّى تكون عبرة لكلّ من تسوّل له نفسه ارتكاب مثل هذه الجريمة الغادرة".

كما استنكرت دائرة الإفتاء العام في بيان مقتل حتر، مؤكدة أن "الدين الإسلامي برئ من هذه الجريمة البشعة" ودعت "أبناء المجتمع الأردني جميعا باختلاف أديانهم وأطيافهم إلى الوقوف صفا واحدا خلف قيادتهم الهاشمية ضد الإرهاب ومثيري الفتنة".

بدورها، دانت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن مقتل حتر. وقال الناطق باسم الجماعة بادي الرفايعة في بيان إن الجماعة "تستنكر هذا الاعتداء والطريقة البشعة التي جرت فيها". وأضاف "نحذر من إثارة الفتنة وندعو الجميع في وطننا الغالي للحفاظ على أمنه واستقراره".

وكان حتر يواجه اتهامات بإثارة النعرات المذهبية والعنصرية، بعد نشره على صفحته في موقع فيسبوك رسما يسخر فيه من الذات الإلهية، هو ما أثار غضبا عارما في صفوف الأردنيين.

وأصدر الكاتب وقتها بيانا قال فيه إن الرسم الذي نشره كان "يسخر من الإرهابيين وتصوّرهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الإلهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الألوهية عما يروّجه الإرهابيون".

وينظر إلى حتر باعتباره أحد أبرز الكتّاب العلمانيين في الأردن، ولطالما تبنى مواقف موالية لنظام بشار الأسد.

ويُتهم حتر أيضا بتبني مواقف عنصرية وشوفينية إزاء الأردنيين من ذوي الأصول الفلسطينية، وكان قد صرح مرارا ضد منحهم حقوق المواطنة الكاملة.

المصدر : الجزيرة