أغارت مقاتلات التحالف العربي مساء السبت على مواقع لمليشيات جماعة الحوثي في صنعاء وإب، بينما كبدتها المقاومة خسائر في معارك بتعز، بالتزامن مع مقتل قائد كبير في قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقالت مصادر محلية إن مقاتلات التحالف استهدفت بست غارات قاعدة الديلمي العسكرية ومحيط المطار الدولي، شمال العاصمة صنعاء.

وفي محافظة إب (جنوب صنعاء)، شنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات جوية على مبنى الأمن المركزي في مفرق جبلة.

ولم تعلن جماعة الحوثي وقوات صالح عن خسائرهما جراء سلسلة الغارات الأخيرة لطيران التحالف العربي.

أما في تعز، فقد أعلنت المقاومة الشعبية الموالية للشرعية أنها قتلت سبعة وأصابت 13 من مسلحي جماعة الحوثي وقوات صالح.

وفي المقابل أقرت المقاومة بجرح ثلاثة من عناصرها وقوات الجيش الحكومي الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي، في معارك غربي تعز.

وفي وقت سابق، أعلن عن مقتل قائد عسكري كبير في القوات الخاصة الموالية لصالح في معارك على الحدود اليمنية السعودية.

وقالت مصادر إعلامية موالية لصالح إن القتيل هو العقيد الركن حسن الملصي، ويُعتبر من المقربين من الرئيس المخلوع ونجله أحمد.

العقيد حسن الملصي من المقربين من المخلوع صالح ونجله أحمد (الجزيرة)

جبهة نجران
وذكرت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن العقيد الملصي كان قائدا لما يُعرف بـ"جبهة نجران" التي تنفذ هجمات على مواقع عسكرية سعودية.

وأسفرت المعارك عن سقوط قتلى آخرين في صفوف الحوثيين، وذكرت حسابات سعودية على موقع تويتر أن القيادي علي القوسي قتل أيضا في حدود نجران.

لكن مصادر أخرى أعلنت أن الملصي قتل في غارة لطائرات التحالف بمنطقة "الجربة" في مديرية مجز التابعة لمحافظة صعدة الحدودية.

وكانت السعودية دفعت مؤخرا بقوات جديدة من الحرس الوطني وآليات عسكرية ضخمة إلى منطقة نجران.

يذكر أن المعارك تصاعدت في معظم الجبهات اليمنية منذ 6 أغسطس/آب الماضي، بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام بين طرفي النزاع التي احتضنها الكويت لمدة ثلاثة أشهر، ولم تتوصل إلى حل سياسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات