اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إيران بالعمل على عرقلة التوصل إلى حل سياسي في بلاده، كما اتهمها برعاية التطرف والإرهاب في اليمن.

وأكد هادي في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن عرقلة إيران للتوصل إلى حل سياسي في اليمن سينتج عنه مزيد من الإرهاب وسيغذيه، وتعهد الرئيس اليمني بمواصلة مكافحة الإرهاب وبانتزاع اليمن من مخالب إيران.

وقال الرئيس اليمني "رغم جميع ما أوقعه الانقلابيون في اليمن من دمار، يبقى رأينا فيهم أنهم فئة باغية لا بد أن تعود لصوابها", مشددا على أن حكومته لا تدعو للانتقام ولا تريد استئصال أحد.

ويقاتل التحالف العربي الذي تقوده السعودية مليشيا الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح منذ مارس/آذار 2015، وذلك لدعم الحكومة الشرعية، وتتهم السعودية واليمن إيران بتزويد الحوثيين بالأسلحة، وهو ما تنفيه طهران.

التجربة الإيرانية
وكان هادي قال في مقابلة مع قناة الجزيرة بثت أمس الخميس إن أي حكومة لن تستطيع أن تفرض على اليمنيين خيارا يقود إلى تكرار التجربة الإيرانية في اليمن، مؤكدا أن هدف الحرب الجارية حاليا هو الانتصار على الحوثيين والرئيس المخلوع.

وأضاف الرئيس اليمني أنه لن يقبل أي ضغوط تحاول فرض تسوية للأزمة اليمنية خارج مسار قرارات مجلس الأمن ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والمرجعيات الأخرى.

يشار إلى أن الأمم المتحدة رعت الشهر الماضي محادثات سياسية في الكويت بين الحكومة اليمنية من جهة والحوثيين وصالح من جهة أخرى، غير أن المحادثات لم تكلل بأي اختراق بسبب رفض الحوثيين وصالح لخطة الأمم المتحدة لإيجاد حل للأزمة اليمنية.

المصدر : وكالات,الجزيرة