قضت محكمة استئناف أميركية في نيويورك بضرورة إلزام الحكومة السودانية بتحويل ثلاثمئة مليون دولار إلى ضحايا الهجوم على المدمرة الأميركية "كول" في اليمن عام 2000، وذلك في صورة تعويضات لهم.

يأتي ذلك في إطار تنفيذ حكم قضائي سابق على السودان بدفع هذا المبلغ. ورفضت الدائرة الثانية بمحكمة الاستئناف دفاع السودان بأن المدعين فشلوا في اتباع الإجراءات الصحيحة للحصول على الأموال.

وكان 15 بحارا أميركيا وثلاث من زوجاتهم قد رفعوا قضية في واشنطن على السودان عام 2010، واتهموه بتقديم دعم مالي لتنظيم القاعدة ساعد في تسهيل الهجوم على المدمرة الأميركية.

وقال مراسل الجزيرة في الخرطوم الطاهر المرضي إنه لم يصدر حتى الآن أي رد فعل رسمي على قرار المحكمة الأميركية، مشيرا إلى نفي الحكومة السودانية الدائم أي علاقة لها بالهجوم على المدمرة الأميركية.

وأضاف المراسل أن الحكومة السودانية قالت في وقت سابق إنه ليس من اختصاص محكمة أميركية إدانة دولة ذات سيادة بقانون أميركي، وهو ما يعني عدم اعترافها بهذا الحكم.

وتابع المراسل أن المعارضة السودانية حملّت الحكومة المسؤولية عن ذلك باعتباره نتاجا لسياساتها الخاطئة في العلاقات الدولية، معتبرا أن الحكم قد يبطئ خطوات تطوير العلاقات بين الخرطوم وواشنطن.

المصدر : الجزيرة