توقع ضابط ألماني يساعد في تدريب قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق أن يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية بشراسة للاحتفاظ بـالموصل معقله الرئيسي في العراق، ورجح أن تكون معركة انتزاع السيطرة على المدينة دامية.

ويقود الرائد رينيه براون مجموعة من أربعين جنديا ألمانيا يدربون قوات البشمركة على كيفية محاربة تنظيم الدولة من مدى قريب. وتجري التدريبات في قرية أعيد بناؤها بالقرب من أربيل (شمال العراق) وموقع آخر يحاكي مدينة كبيرة.

وقال براون للصحفيين أمس الخميس "سيخوض مقاتلو تنظيم الدولة معركة طويلة وشرسة".

وأضاف "المشكلة الكبرى هي أنك تحارب من على مدى قصير جدا ولا يمكنك إبقاء العدو عند أي مسافة" مشيرا إلى أنه في مثل هذه الظروف ستكون النتيجة إصابات بأعداد كبيرة.

وتابع قائلا "هذا هو تقييمي الشخصي.. لكن العدو سيقاتل لفترة طويلة وقد يؤدي هذا لخسائر بشرية ثقيلة".

والموصل ذات الغالبية السنية هي أكبر مركز حضري تحت سيطرة تنظيم الدولة، إذ كان يقطنها خلال إحدى المراحل ما يصل إلى مليوني نسمة.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن استعادة الموصل ستكون بمثابة هزيمة فعلية لتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق.

يُشار إلى أن ألمانيا زودت البشمركة بالسلاح والذخيرة خلال العامين الماضيين. كما قدمت للحكومة العراقية معدات وإمدادات طبية لكنها لم تقدم أسلحة.

المصدر : رويترز