قالت مصادر عسكرية إن القوات العراقية استعادت قضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، بعد معارك شرسة استمرت ثلاثة أيام في إطار حملتها لاستعادة الموصل.

وأوضحت قيادة العمليات المشتركة التابعة لوزارة الدفاع العراقية -في بيان- أن القوات العراقية سيطرت على مبنى قائمقامية الشرقاط ورفعت العلم العراقي عليه بعد تكبيد تنظيم الدولة خسائر بالأرواح والمعدات، كما فرضت سيطرتها على المستشفى العام في المدينة ورفعت العلم العراقي فوق المبنى.

وقال مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين التي تشرف على العمليات العسكرية في المنطقة إن الجيش مدعوما بالشرطة المحلية والحشد العشائري لا يزال يشتبك مع مقاتلي تنظيم الدولة، بعد السيطرة على مكتب رئيس البلدية ومبنى البلدية والمستشفى.

وقال المصدر ذاته إن مقاتلي تنظيم الدولة المتبقين يقاومون في مجموعات ثلاثية أو رباعية من داخل المنازل، مشيرا إلى أن ثلاثة من أفراد الجيش قتلوا في الساعات الأخيرة.

ولا تزال عمليات تقدم القوات العراقية في أحياء المدينة مستمرة.

ورفع السكان المحليون رايات بيضاء فوق منازلهم، ولم تشهد المدينة عمليات نزوح كبيرة، بحسب المسؤولين المحليين.

أهمية  إستراتيجية
وتقع الشرقاط على ضفاف نهر دجلة على بعد 260 كلم شمال بغداد، وتعد آخر معاقل تنظيم الدولة  في محافظة صلاح الدين التي استعيدت السيطرة عليها قبل أشهر.

وتكتسب الشرقاط أهمية إستراتيجية بالنسبة للقوات العراقية التي تستعد للمشاركة في معركة الموصل، حيث تقع على خطوط الإمداد الرئيسية التي تمتد إلى العاصمة بغداد جنوبا، والواصلة إلى قاعدة القيارة الجوية شمالا.

وكانت القوات العراقية تمكنت في 25 أغسطس/آب من استعادة بلدة القيارة التي تتمتع بموقع إستراتيجي، بسبب وجود مطار عسكري تعمل القوات العراقية حاليا على تأهيله من أجل استخدامه في معركة الموصل.

ولا تزال الحويجة غربي كركوك معقلا متبقيا لتنظيم الدولة إلى الجنوب من الموصل. ويسيطر التنظيم أيضا على مدينة تلعفر إلى الغرب من الموصل صوب الحدود السورية.
    

المصدر : وكالات