أفاد مراسل الجزيرة بأن 14 شخصا قتلوا وجرح آخرون إثر قصف جوي روسي على مركز طبي بالريف الجنوبي لحلب، وقتل شخصان في قصف على حي السكري في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة السورية المسلحة من مدينة حلب.

وقال مراسل الجزيرة في غازي عنتاب التركية رأفت الرفاعي إن القصف الروسي استهدف مركزا طبيا تابعا للمعارضة المسلحة بمنطقة خان طومان بريف حلب الجنوبي، وقد قتل في القصف 14 شخصا بينهم أطباء وممرضون.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية إن أربعة عاملين لديه قتلوا جراء غارة استهدفت مركزا طبيا في منطقة خان طومان. وقال الاتحاد إن ممرضيْن قتلا وسائقي سيارة إسعاف في الغارة، فضلا عن إصابة ممرض بجروح خطيرة.

واستهدفت الغارة، وفق بيان المنظمة، النقطة الطبية وسيارتي إسعاف عندما كان طاقم المنظمة داخلهما يستعد لنقل مرضى إلى مركز طبي آخر، وأدت الغارة إلى تدمير المركز الطبي بالكامل، وأضافت المنظمة أن العديد من الضحايا لا يزالون تحت الأنقاض.

مقاتلة روسية تقلع من قاعدة حميميم باللاذقية لقصف مواقع للمعارضة السورية (رويترز)

ثلاثون موقعا
وأضاف مراسل الجزيرة أن القصف السوري والروسي استهدف منذ يوم أمس وإلى غاية الآن 30 موقعا بين بلدة وحي ومدينة في حلب وريفها، مشيرا إلى أن بعض المواقع استهدفت أكثر من مرة مثل حي السكري المحاصر في المدينة، الذي قصف ثلاث مرات وقتل فيه شخصان وجرح آخرون، كما أصيب مدنيون إثر قصف جوي للنظام على حي المشهد الذي تسيطر عليه المعارضة.

وقال مراسل وكالة الصحافة الفرنسية إن شدة القصف على أحياء حلب الشرقية منعت سكانها من النوم، وأشار إلى أن الغارات لم تتوقف إلا بعد أن بدأ هطول المطر بغزارة صباح اليوم. وأدى القصف بعد منتصف الليل على حي السكري في شرق مدينة حلب إلى تدمير مبنى من ستة طوابق بالكامل.

وأضاف مراسل الجزيرة أن القصف جاء بالتزامن مع هجوم واسع للنظام استهدف ثلاث مناطق بجلب هي مدرسة الحكمة ومنطقة 1070 شقة ومنطقة حندرات قرب طريق الكاستيلو، وقالت المعارضة إن النظام أعد لهذا الهجوم أثناء فترة الهدنة.

حي السكري
وقال المراسل إن تركيز جيش النظام قصفه على حي السكري يشير إلى وجود حشود له في حي العامرية، ويسعى النظام إلى إعادة الوضع في حلب إلى ما قبل سيطرة المعارضة قبل أسابيع على الراموسة جنوب المدينة ومناطق مجاورة لها.

وقال ناشطون إن أكثر من عشرة مسلحين من لواء القدس الفلسطيني الداعم للنظام قتلوا أثناء محاولتهم الفاشلة للتقدم باتجاه مواقع المعارضة في مخيم حندرات بريف حلب الشمالي. وأضاف أن المعارضة السورية صدت محاولة تقدم قوات النظام على مشروع 1070 شقة جنوب المدينة.

وفي حمص، قالت شبكة شام إن النظام استهدف حي الوعر بأسطوانتين متفجرتين لإجبار الأهالي على الاستجابة لشروطه، كما استهدفت قوات النظام حي الملعب ومدرسة 17 نيسان بالقذائف، مما أدى إلى مقتل طالبين.

ريف حمص
وقال ناشطون إن الطيران الحربي للنظام يواصل حملته التصعيدية على بلدات ريف حمص، حيث استهدف اليوم بأكثر من ثماني غارات مدينة تلبيسة وبلدات الريف الشمالي، وأوقعت الغارات قتيلة والعشرات من الجرحى.

وفي حماة، قال ناشطون إن المعارضة دمرت دبابة للنظام أثناء محاولتها التقدم على جبهة معردس بالريف الشمالي، كما قصف مسلحو المعارضة مراكز النظام في مطار حماة العسكري بصواريخ غراد. وذكر مركز حماة الإعلامي أن اشتباكات عنيفة دارت بين النظام والمعارضة في محاولة لاسترجاع الأول مناطق خسرها على محور قرية معردس بريف حماة الشمالي.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية,الفرنسية