ارتفع عدد ضحايا الغارات الروسية والسورية على مدينة حلب وريفها الغربي إلى 45 قتيلا وعشرات الجرحى، بينما قتل 13 من موظفي الهلال الأحمر في أورم الكبرى جراء قصف استهدف رتلا لشاحنات تحمل مواد إغاثة في ريف المدينة الغربي. وأثار ذلك القصف تنديدا دوليا واسعا.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب عمرو الحلبي أن أعداد قتلى القصف على حلب وريفها مرشحة للزيادة، خصوصا مع تأكيد فرق الدفاع المدني أن عائلات بأكملها تحت الأنقاض مع صعوبة الوصول إليها.

وقال المراسل إن القصف استمر بشتى أنواع الطائرات الحربية والمروحية وصواريخ أرض أرض التي استهدفت بلدات في ريف حلب وأحياء عدة في مدينة حلب، مشيرا إلى أن فرق الدفاع المدني رصدت أكثر من خمسين غارة مشتركة روسية وسورية على أحياء مدينة حلب وريفها.

وأفاد مراسل الجزيرة أن التصعيد الجوي الروسي والسوري أصاب أيضا حيي الميسر والقاطرجي في مدينة حلب ومدينة عندان في ريف المحافظة الشمالي، كما استهدف قصف بالقنابل الفوسفورية حي جسر الحج جنوب المدينة.

المصدر : الجزيرة