بدأت رئاسة مطار رفيق الحريري الدولي بالعاصمة اللبنانية بيروت تحقيقا بشأن انتهاك صارخ لإجراءاته الأمنية على يد طفل فلسطيني يسكن مخيم برج البراجنة في ضاحية بيروت الجنوبية سافر إلى تركيا دون حيازته جواز سفر وبطاقة صعود للطائرة.

وتمكن خالد الشبطي (12 عاما) بعد ظهر الأربعاء من السفر إلى مدينة إسطنبول التركية على متن طائرة تابعة لشركة طيران الشرق الأوسط بالرحلة رقم (ME 267) واكتشف طاقم الطائرة بعد إقلاعها وجود الطفل على متنها بدون حيازته جواز سفر وبطاقة الصعود، وقد أعيد إلى بيروت باليوم نفسه.

ويبعد مطار بيروت بضعة مئات الأمتار عن ضاحية بيروت الجنوبية التي شهدت عددا من التفجيرات الدموية منذ بدء الحرب السورية قبل خمس سنوات.

وأصدر رئيس المطار فادي الحسن اليوم بيانا قال فيه إن "جهاز أمن المطار لا يزال يجري تحقيقات موسعة حول تفاصيل وحيثيات الواقعة، وكيفية تخطي الطفل النقاط الأمنية، وصولا إلى الطائرة دون الانتباه إليه".

وتحول هذا الاختراق الأمني إلى مادة دسمة على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية، والتي وجهت انتقادات لتراخي أمن المطار الدولي الوحيد بالبلاد في ظل أوضاع أمنية صعبة يعيشها لبنان والمنطقة.

المصدر : رويترز