أعلن الجيش السوري الحر أنه أسقط مروحية عسكرية في ريف حماة، في وقت أفادت أنباء بأن طيارين سوريين كانا على متنها قتلا. وذلك بالتزامن مع معارك عنيفة تخوضها فصائل المعارضة المسلحة في المنطقة.
 
وتبنى جيش العزة -أحد فصائل الجيش الحر- في بيان له إسقاط المروحية عصر الجمعة قرب بلدة خطاب شمال غرب مدينة حماة (وسط سوريا). وقال الفصيل إن مقاتليه أسقطوها بواسطة صاروخ مضاد للدروع من طراز "تاو" عندما كانت تحلق على ارتفاع منخفض.

وفي وقت لاحق الجمعة، نقل ناشطون عن مواقع إخبارية موالية للنظام السوري أن المروحية تابعة للجيش السوري، وأن طيارين برتبتي عقيد ورائد كانا على متنها لقيا مصرعهما.

من جهته قال مراسل الجزيرة أدهم أبو الحسام إنه كان يفترض أن يصدر تعليق سريع من وزارة الدفاع في موسكو لو أن المروحية كانت روسية. وخلال العام الماضي دمر مقاتلو المعارضة السورية مروحية روسية في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي بواسطة صاروخ "تاو" أثناء هبوطها لإجلاء جرحى.

video

ويأتي إسقاط المروحية العسكرية متزامنا مع احتدام المعارك التي تخوضها فصائل سورية مسلحة ضد قوات النظام ومليشياته في ريف حماة الشمالي.

فخلال الأيام القليلة الماضية سيطرت الفصائل السورية على بلدات حلفايا وصوران وطيبة الإمام والعديد من المواقع والحواجز العسكرية، كما دمرت غرفة عمليات لقوات النظام السوري، وقصفت مطار حماة العسكري الذي تنطلق منه المروحيات لقصف مناطق في حماة وحلب.

وأسقطت المعارضة السورية المسلحة العديد من الطائرات الحربية والمروحيات، وتمكنت في الأول من أغسطس/آب الماضي من إسقاط مروحية روسية من طراز "مي 8" قرب مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي شمالي سوريا، وقد قتل أفراد الطاقم الروسي وعددهم خمسة.

المصدر : الجزيرة