شن الطيران الروسي اليوم الجمعة غارات على عدة مناطق سورية -أبرزها إدلب وحماة- مما أدى لسقوط ضحايا، بينما تستمر الاشتباكات بين المعارضة المسلحة وقوات النظام في جنوب حلب.

وقال ناشطون إن الطيران الروسي أغار فجر اليوم الجمعة على عدة بلدات بريف إدلب، أبرزها معرة النعمان وسراقب ومعرة مصرين وبنش ورام حمدان والتمانعة، مما أدى لوقوع إصابات قرب معرة مصرين، كما تعرضت بلدة كفرزيتا لغارات مماثلة.

وفي ريف حماة شن الطيران الروسي عدة غارات صاروخية على بلدة كفرزيتا بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف على قرية الجنابرة في الريف الشمالي من قوات النظام المتمركزة بحاجز بريديج.

وقال ناشطون إن الطيران الروسي قصف بالقنابل الفوسفورية قرية الفرحانية ومزارع الرستن الغربية وقرية غرناطة في ريف حمص الشمالي وبلدة الزارة بالريف الجنوبي.

وفي ريف دمشق قتل شخص وأصيب عشرة آخرون بجروح في غارات على مدينة حمورية بريف دمشق قال ناشطون إنها تمت بالقنابل العنقودية.

معارك بحلب وحماة
في هذه الأثناء، تتواصل الاشتباكات بين المعارضة المسلحة وقوات النظام في الكلية الفنية ومشروع 1070 شقة بريف حلب الجنوبي. وقالت المعارضة إنها دمرت آليات لقوات النظام على جبهة تل المحروقات.

وقال مراسل الجزيرة إن المعارضة تقدمت في ريف حماة الشمالي وسيطرت على مدينتي صوران وطيبة الإمام، فضلا عن تدمير غرفة عمليات تابعة لقوات النظام في قاعدة جبل زين العابدين العسكرية شمال حماة وسط سوريا.

وقالت مصادر للجزيرة إن مقاتلي المعارضة شنوا قصفا مدفعيا على مواقع النظام في هذا الجبل الذي يشرف على مساحة خمسين كيلومترا مربعا شمالي المحافظة، وتوجد فيه مستودعات للسلاح وصواريخ متوسطة المدى وأكبر مستودعات لوقود الطيران الحربي في سوريا.

المصدر : الجزيرة