طالبت الولايات المتحدة روسيا بتوضيح موقفها من إعلان جيش النظام إنهاء الهدنة في سوريا، مؤكدة أنها تعمل على تمديد العمل باتفاق وقف الأعمال العدائية، وتوسيع دائرة عمليات توصيل المساعدات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي في بيان إن الترتيبات مع روسيا تقتضي أنها هي المسؤولة عن التزام النظام السوري، "لذا ننتظر من روسيا تفسير موقفه".

وأضاف أنه كانت هناك درجة من تراجع العنف منذ الاتفاق على الهدنة، ولكنها لم تصل إلى سبعة أيام متعاقبة من الهدوء مثلما نص الاتفاق.

وفيما يتعلق بالمساعدات، أوضح المسؤول الأميركي أن شحنات الإمدادات الإنسانية وهي جزء رئيسي من الاتفاق بدأت "فقط في مناطق محدودة" الاثنين.

وكانت قوات النظام السوري أعلنت الاثنين انتهاء الهدنة التي استمرت سبعة أيام بوساطة أميركية روسية دونما إشارة إلى أي احتمال لتجديدها، وأوردت في بيان "انتهاء مفعول سريان نظام التهدئة الذي أعلن اعتبارا من الساعة السابعة مساء من يوم الاثنين الماضي بموجب الاتفاق الروسي".

ويتبادل النظام السوري وروسيا من جهة والمعارضة المسلحة من جهة أخرى الاتهامات بشأن عدم الالتزام بوقف إطلاق النار، حيث يحمل كل طرف الطرف الآخر ارتكاب أكثر من ثلاثمئة خرق للهدنة.

وكان وزيرا خارجية الولايات المتحدة وروسيا قد توصلا بجنيف يوم 9 سبتمبر/أيلول الجاري إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا يقوم على أساس وقف تجريبي لمدة 48 ساعة اعتبارا من مساء الاثنين 12 سبتمبر/أيلول الحالي ويتكرر بعدها مرتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات