قال وزير الدفاع المفوض في حكومة الوفاق الوطني الليبية المهدي البرغثي إن هناك فرضية قوية لمشاركة طائرات مصرية بقصف القوات الموالية لحكومة الوفاق في منطقتي السدر وراس لانوف شرقي البلاد.

كما أكد مصدر من مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني وجود دلائل على قصف من طائرات مصرية عقب اشتباكات أمس الأحد مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

من ناحية أخرى، قال مصدر في مجلس رئاسة حكومة الوفاق إن قوات حفتر سيطرت على المنطقة السكنية وميناء راس لانوف بالهلال النفطي (شرقي ليبيا).

وأفاد المصدر بسقوط خمسة قتلى من قوات حرس المنشآت النفطية الذي يقوده إبراهيم الجضران الموالية لحكومة الوفاق، وسبعة جرحى من قوات حفتر.

وأوضح المصدر الحكومي أن اشتباكات تدور بمحيط ميناء السدر النفطي بين قوات حرس المنشآت الموالية لحكومة الوفاق وقوات حفتر. 

وأكدت قوات حفتر استعادة السيطرة على ميناءي راس لانوف والسدر من قوات حرس المنشآت النفطية بعد فقدان السيطرة عليهما لفترة قصيرة.

والسدر وراس لانوف ضمن أربعة موانئ -إلى جانب الزويتينة والبريقة- انتزعت قوات حفتر السيطرة عليها من حرس المنشآت النفطية في الـ11 من الشهر الجاري.

وقال المتحدث باسم قوات حفتر العقيد أحمد المسماري إن قواته صدت هجوما في راس لانوف بدعم من ضربات جوية، وإنها تتعقب قوات حرس المنشآت بعد فرارها من ميناء السدر الذي كانت قد سيطرت عليه في وقت سابق من أمس الأحد.

وفي إثر ذلك أعلنت مؤسسة النفط الليبية توقف التصدير من موانئ الهلال النفطي بعد تجدد الاشتباكات بالمنطقة. 

video

وفي وقت سابق من أمس الأحد نقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن عميد بلدية أجدابيا (شرقي ليبيا) سالم الجضران أن قوات حرس المنشآت استعادت السيطرة على ميناءي راس لانوف والسدر.

ونقل المراسل عن الناطق باسم قوات الحرس علي الحاسي تأكيده قصف طائرات تابعة لحفتر بوابة منطقة راس لانوف السكنية. وأدت الاشتباكات إلى اندلاع النيران في خزان بميناء السدر النفطي.

وقبل أيام حذر المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر من سيطرة حفتر على منطقة الهلال النفطي، وقال إن هذه الخطوة ستزيد الانقسام وتؤثر على صادرات النفط وتحرم ليبيا من مصدر إيراداتها الوحيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات