تواصلت صباح اليوم انتهاكات اتفاق الهدنة في سوريا، بينما استعادت القوات النظامية مواقع سيطر عليها تنظيم الدولة قرب مطار دير الزور في شرق البلاد، في وقت تحدث فيه التنظيم عن إسقاط طائرة حربية للنظام في هذه المنطقة.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل ثلاثة أطفال وامرأة وشخص آخر بقصف جوّي نفذته طائرات النظام السوري في منطقة دير حافر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة بريف حلب الشرقي.

وفي حلب أيضا، أصيب عشرات من المدنيين بجراح متفاوتة إثر تعمّد قوات النظام إطلاق رصاص متفجر في حي سيف الدولة.

وفي حمص، قال مراسل الجزيرة  في سوريا إن خمسة مدنيين قـُتلوا -بينهم طفلة وامرأة- وأصيب عدد آخر بجروح جراء قصف من مدفعية النظام استهدف منازل المدنيين في تلبيسة بالريف الشمالي المحاصر.

وأصدر المجلس المحلي في تلبيسة -التابع للمعارضة- بيانا دان فيه هجمات النظام والطائرات الروسية على المدينة، كما ندد بصمت المجتمع الدولي إزاء ما يعايشه سكان البلدة.

وطالب المجلس بإدخال المساعدات إلى تلبيسة وإلى جميع مدن ريف حمص المحاصرة.

صورة بثها ناشطون لمقاتلين من تنظيم الدولة في دير الزور  

معارك دير الزور
وفي دير الزور شرق البلاد، تخوض القوات النظامية معارك عنيفة مع تنظيم الدولة في منطقة جبل الثردة المطل على مطار المدينة، حيث شنت هجوما مكنها من استعادة مواقع خسرتها لصالح التنظيم، إثر غارات جوية للتحالف الدولي قتلت عشرات الجنود السوريين.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن "الجيش استعاد معظم النقاط التي تسلل إليها تنظيم الدولة في جبل ثردة"، مشيرا إلى أن الطائرات الروسية والسورية استهدفت مواقع عدة للتنظيم داخل مدينة دير الزور وفي محيط المطار وعلى طريق دير الزور الميادين جنوبا.

وقالت سانا إن عشرات من مقاتلي تنظيم الدولة قتلوا في الهجوم.

من جهتها، قالت وكالة أعماق إن تنظيم الدولة أسقط طائرة حربية للنظام إثر استهدافها من قبل مقاتليه في مدينة دير الزور، وأكد التلفزيون السوري لاحقا سقوط طائرة حربية ومقتل قائدها في دير الزور.

ويسيطر تنظيم الدولة على كامل محافظة دير الزور باستثناء المطار العسكري وأجزاء من المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات