أنذرت روسيا الولايات المتحدة بأنها ستتحمل مسؤولية انهيار وقف إطلاق النار في سوريا، إذا لم تنفذ التزاماتها في إطار الاتفاق الروسي الأميركي، كما طلبت موسكو من واشنطن مشاركة عسكريين أميركيين في مراقبة الهدنة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن العسكريين الأميركيين لا يجيبون على رسائل موسكو بخصوص خروق الهدنة.

وأضافت أن الوضع في سوريا يتدهور مع ازدياد الخروق التي تتعرض لها الهدنة، خاصة في محافظتي حلب وحماة.

وأوضحت أن الولايات المتحدة إذا لم تتخذ الإجراءات لتنفيذ التزاماتها في إطار الاتفاق الروسي الأميركي فإنها تتحمل مسؤولية انهيار وقف إطلاق النار في سوريا.

وفي السياق نفسه، طالب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره الأميركي جون كيري بمشاركة عسكريين أميركيين في مراقبة الهدنة في سوريا.

وأضافت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن لافروف اقترح أيضا أثناء اتصال هاتفي مع كيري أن تنشر الوثائق المرتبطة باتفاق وقف إطلاق النار في سوريا لتفادي "أي معنى مزدوج" بشأن كيفية تنفيذ الاتفاق.

من جهته، أعلن رئيس المركز الروسي للهدنة في سوريا فلاديمير سافتشينكو التوصل إلى اتفاق بشأن مرور قافلة مساعدات إنسانية إلى المعضمية في ريف دمشق غدا.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج بأن الروس نشروا منذ بدء العمل بنظام وقف إطلاق النار كاميرات على الأرض في سوريا تبث ما يحصل بطريق الكاستيلو وكل المحاور التي من المفترض أن تدخل منها المعونات الإنسانية الموجودة على الحدود السورية التركية.

وقال إن الروس يطالبون الطرف الأميركي بنشر كاميرات مماثلة للبث لتحصل مراقبة مشتركة لفرض الهدنة.

وعبر عن اعتقاده بأن الروس يريدون استدراج الأميركيين لأن يبثوا بشكل واضح ما يقع على الأرض للتأكد ممن يقوم بخرق الهدنة، ويوجهون أصابع الاتهام لواشنطن بكونها تتغاضى عن خروق المعارضة.

video

هدف مشترك
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -في وقت سابق- إن بلاده ملتزمة تماما بتعهداتها في سوريا، وأعرب عن أمله في التزام الولايات المتحدة بتعهداتها أيضا، مؤكدا أن الهدنة هدف مشترك لموسكو وواشنطن.

وأضاف بوتين "شركاؤنا الأميركيون يتبنون دائما الانفتاح والشفافية، لكنني غير مندهش من أنهم في هذه الحالة يتخلون عن مسلماتهم".

وتابع "أنا أعرف السبب، الأمر يعود إلى الصعوبات التي تواجهها الولايات المتحدة بشأن القضية السورية، هذه الصعوبات تكمن في حقيقة أنهم لا يستطيعون الفصل بين ما يسمى المعارضة المعتدلة والجماعات الإرهابية".

من جانبه، أكد يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي أن موسكو لن تنشر تفاصيل الاتفاق مع واشنطن بشأن سوريا من طرف واحد، مشيرا إلى أن الأميركيين طلبوا الإبقاء على بعض بنود الاتفاق في إطار السرية.

وأعرب أوشاكوف في تصريحات صحفية أدلى بها في العاصمة القرغيزية بشكيك عن أمله أن يوافق مجلس الأمن على الاتفاق الأميركي الروسي بشأن الهدنة في سوريا.

وكان من المقرر أن يطلع سفيرا روسيا والولايات المتحدة في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين وسامانثا باور مجلس الأمن خلال جلسة مغلقة أمس الجمعة على تفاصيل الاتفاق الذي تنص بعض بنوده على وقف لإطلاق النار وإيصال المساعدات وشن ضربات مشتركة ضد المقاتلين الإسلاميين في سوريا، لكن الجلسة ألغيت في اللحظات الأخيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات