زار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت مدينة القيارة جنوبي الموصل، في أول خطوة من نوعها منذ تمكن القوات الحكومية من استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية نهاية الشهر الماضي.

وقالت الحكومة العراقية في بيان صحفي إن "العبادي التقى القادة الأمنيين وتجول في الأحياء السكنية". بينما ذكر التلفزيون العراقي أن العبادي وصل ناحية القيارة، وأجرى جولة في أسواقها والتقى المواطنين واجتمع بوجهاء ومسؤولي الناحية لبحث واقع الخدمات.

وتتزامن زيارة العبادي مع تقارير تحدثت عن وصول المئات من الجنود الأميركيين إلى قاعدة القيارة العسكرية استعدادا لبدء الهجوم على مدينة الموصل.

معركة الموصل
يذكر أن قاعدة القيارة واحدة من أبرز القواعد العسكرية الجوية في العراق، حيث عمل التحالف الدولي بالتنسيق مع بغداد على تهيئتها لاستخدامها في معركة الموصل.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي إسكندر وتوت إن "قاعدة القيارة الجوية ستلعب دورا كبيرا في تقديم الدعم والإسناد الجوي لوحدات الجيش العراقي التي ستتولى اقتحام الموصل".

وكانت القوات العراقية اقتحمت مدينة القيارة نهاية الشهر الماضي، وتمكنت من استعادة السيطرة عليها بعد يومين من المعارك مع مسلحي تنظيم الدولة.

كما أسفرت العملية العسكرية عن استعادة السيطرة على مصفى القيارة النفطي، الأمر الذي أدى إلى خسارة تنظيم الدولة أكبر مصدر لتمويل عملياته.

المصدر : الجزيرة + وكالات