قتل ستة من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بينهم قائد ميداني في انفجار لغم أرضي في بنغازي شرقي ليبيا.

وقالت مصادر محلية من بنغازي للجزيرة إن القتلى لقوا حتفهم الخميس داخل سيارة عسكرية مرت فوق لغم كان مزروعا في موقع سابق لمقاتلين من مجلس شورى ثوار بنغازي في منطقة القوارشة التي تقع في أطراف بنغازي الغربية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر سيطر مقاتلو مجلس الثوار على ثلاث نقاط عسكرية بمنطقة القوارشة.

وكانت القوات الموالية لحفتر شنت في الأشهر القليلة الماضية هجمات واسعة على مناطق سيطرة الثوار غربي المدينة، وسيطرت على أجزاء من منطقتي القوارشة وقنفودة، وحققت قبل ذلك تقدما في جبهات أخرى.

ولا يزال مقاتلو مجلس شورى الثوار يسيطرون على أحياء قرب وسط المدينة من جهة الشمال، بينها حيا الصابري وسوق الحوث، فضلا عن مناطق في الجهة الغربية.

ويشن حفتر -المعين من قبل مجلس النواب المنعقد في طبرق شرقي ليبيا قائدا للجيش- حملة عسكرية في بنغازي منذ مايو/أيار 2014 بحجة محاربة الإرهاب، وقتل وجرح آلاف من العسكريين والمدنيين والثوار في هذه الحملة.

سرايا الدفاع
من جهة أخرى أعلنت وكالة "بشرى" الإخبارية، الذراع الإعلامية لسرايا الدفاع عن بنغازي، أن أربعة من مقاتلي السرايا أصيبوا بجروح وحالة أحدهم خطيرة، جراء تعرضهم لإطلاق نار من مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة وادي "بي" جنوب غرب مدينة سرت.

وتضم سرايا الدفاع مقاتلين مناهضين للنظام السابق، وقد تشكلت قبل بضعة أشهر، وشنت في يونيو/حزيران الماضي هجوما باتجاه مدينة بنغازي واشتبكت مع قوات حفتر، كما أسقطت مروحية غرب المدينة، ما أدى إلى مقتل ثلاثة فرنسيين كانوا على متنها. واضطرت لاحقا للانسحاب من غرب بنغازي بعد تعرضها لغارات جوية.

المصدر : الجزيرة