باشرت لجنة كسوة الكعبة المشرفة بمستودعات الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أعمالها بفك وتفتيق الكسوة وتجريد البطانة من الحرير والمذهبات، وذلك بعد أن تم تبديلها بالكسوة الجديدة. 

وقال المدير العام لمصنع كسوة الكعبة المشرفة محمد بن عبد الله باجودة إن هذا الإجراء متبع سنويا, ويُنفذ عقب إنهاء مهمة تبديل الكسوة فجر التاسع من شهر ذي الحجة يوم الوقوف بعرفات، وأضاف أن تبديل الكسوة تم في وقت قياسي غير مسبوق، حيث اكتمل في حدود الساعة العاشرة صباحا. 

وأوضح باجودة أن المكونات والمذهبات يجري فكها بطرق فنية للحفاظ على سلامة القطع وحمايتها من التلف, ثم تحفظ بطريقة تحول دون تعرضها لتفاعلات كيميائية أو تسلل بكتيري.

وتتضمن الكسوة قطعا مطرزة بالذهب، وفيها أربع "صمديات" تتضمن سورة الإخلاص عند الأركان الأربعة للكعبة وأربعة قناديل تحمل عبارة "الله أكبر".

ويقوم العاملون بتفتيق جميع الجوانب لكسوة الكعبة، بما فيها الحزام والبطانة البيضاء، ثم قص قماش الكسوة وتحويله إلى طاقات.

المصدر : الجزيرة