أعلنت روسيا أنها مستعدة لتمديد الهدنة في سوريا 72 ساعة إضافية، كما أنها على استعداد لاستخدام نفوذها من أجل إلزام النظام السوري بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بشكل تام، لكنها طالبت بالإسراع في تنفيذ وعود فصل المعارضة المعتدلة عمن وصفتهم بالإرهابيين.

وقالت هيئة الأركان الروسية إن موسكو مستعدة لتمديد الهدنة 72، وإنها تنتظر من الولايات المتحدة ما وصفتها بإجراءات حاسمة للتأثير في المعارضة المسلحة.

وقال الكرملين إنه مستعد لاستخدام نفوذه لإلزام قوات النظام بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار تنفيذا تاما.

وعبر الكرملين عن أمله في أن تمارس واشنطن نفوذها أيضا على جماعات المعارضة المسلحة لتنفيذ الاتفاق.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع الروسية إن الجيش السوري أعاد قواته وأسلحته إلى طريق الكاستيلو قرب مدينة حلب بعدما تعرض لإطلاق نار من المعارضة وذلك لمنعها من السيطرة على المناطق التي تم الانسحاب منها.

وقالت الخارجية السورية أيضا إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري اتفقا في اتصال هاتفي على تسريع دخول المساعدات إلى مدينة حلب.

وأضافت أن لافروف دعا كيري إلى نشر بنود الاتفاق الروسي الأميركي، والإسراعِ في تنفيذ وعود واشنطن بفصل المعارضة المعتدلة عن جبهة النصرة.

بوغدانوف: روسيا ترى أن فكرة دعم الاتفاقيات بشأن سوريا  بمجلس الأمن مفيدة (غيتي)

وأوضح البيان أن لافروف لفت انتباه كيري إلى أن القائمة الأميركية للمنظمات التي وافقت على الهدنة تضم عددا ممن سماها تنظيماتٍ إرهابية، تتعاون بشكل وثيق مع جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا)، وفقا للبيان.

وأشار لافروف إلى أن تركيا تفهم خطورة من وصفهم بالإرهابيين الذين ينشطون في سوريا، وأبدت مرونة في ذلك وتركت لغة الإنذارات.

انتهاكات
وأفاد مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج بأن الاستعداد الروسي جاء رغم الانتهاكات المتكررة للهدنة التي تجاوزت 140 انتهاكا.

وقال إن الروس مستمرون في سياسة إحراج الأميركيين من زاوية المطالبة المتكررة بالإعلان عن كل مضامين الاتفاق الروسي الأميركي.

وعبر عن اعتقاده بأن الروس يعطون فرصة ولو على حساب الانتهاكات لتحقيق مكاسب سياسية إن كان في الأمم المتحدة عن طريق الإعلان عن بنود الاتفاق الروسي الأميركي، أو عبر إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن.

من جهته، قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف -في حديث لوكالة سبوتنيك الروسية الرسمية- إن موسكو تبحث مع واشنطن الكشف عن الاتفاقيات التي توصل إليها وزير الخارجية الروسي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري قبل أسبوع بشأن الهدنة في سوريا.

وأضاف بوغدانوف -الذي يشغل أيضا منصب مبعوث روسيا الخاص إلى الشرق الأوسط- أن موسكو ترى أن فكرة دعم هذه الاتفاقيات في مجلس الأمن الدولي مفيدة، لكن من غير الصحيح الطلب من الشركاء دعم ما لا يعرفونه.

وأكد بوغدانوف أن الاتفاق الروسي الأميركي لا يتضمن بنودا عن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرا إلى أنه شأن داخلي سوري.

المصدر : الجزيرة + رويترز