انتقد الأمين العام لـالأمم المتحدة بان كي مون استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإنشاء المستوطنات وتوسعتها في الأراضي الفلسطينية، واعتبر إن تصريحات رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بحق معارضي الاستيطان "غير مقبولة ومخزية".

وكان نتنياهو اعتبر الجمعة الماضية أن رفض الفلسطينيين لإنشاء المستوطنات اليهودية هو عدم قبول لوجود يهود في مناطقهم، وهو ما يشكل نوعا من "التطهير العرقي".

وصرح بان أمام اجتماع لـمجلس الأمن الدولي مخصص للوضع بالشرق الأوسط "أنا قلق من تصريح لرئيس الوزراء الإسرائيلي مؤخرا وصف فيه معارضي توسيع المستوطنات بأنهم أنصار تطهير عرقي، هذا غير مقبول ومخز".

وشدد الأمين العام "لنكن واضحين أن الاستيطان غير شرعي بنظر القانون الدولي". وتابع: يجب أن ينتهي خنق واضطهاد الاحتلال للأراضي الفلسطينية.

ولفت إلى أن بناء مساكن استيطانية جديدة بلغ في الفصل الثاني من 2016 أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات، وفق أرقام رسمية إسرائيلية.

من جهة أخرى، انتقد المسؤول الدولي بعض الفلسطينيين الذين يشيدون "بأعمال كريهة" مثل الاعتداء على رياضيين إسرائيليين وقال "إن الإشادة بالإرهاب أمر شائن، وعلى المسؤولين الفلسطينيين إنهاء ذلك".

ولم يشر الأمين العام لمعلومات تحدثت عن إصدار وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أمرا بمقاطعة المبعوث الأممي الخاص للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف بسبب انتقاده للاستيطان.

وانتقد وزير خارجية نيوزيلندا الذي يرأس جلسة مجلس الأمن قرار الوزير الإسرائيلي، وقال موراي ماكولي إن المسؤول الدولي "يقوم بالعمل الذي ننتظره منه جميعا".

المصدر : الفرنسية