طالب أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، إيران بالكف عن "التوجهات الخاطئة نحو إخوانهم المسلمين من العرب"، وحذرها من أي استخدام للقوة في خصومتها مع المملكة، وذلك في رد على انتقادات إيرانية لإدارة الرياض لمناسك الحج.

وقال الفيصل الذي يتولى رئاسة لجنة الحج المركزية -خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء في مشعر منى شرقي مكة المكرمة- إن تأدية الحجاج للفريضة بسلام ونظام هذا العام "إجابة على كل الأكاذيب والافتراءات التي وجهت للمملكة".

ونشرت هذه التصريحات على وكالة الأنباء السعودية، في أعقاب تصاعد الحرب الكلامية بين إيران والمملكة منذ حادث تدافع في منى العام الماضي أودى بحياة مئات الحجاج معظمهم إيرانيون.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الأمير خالد قوله للصحفيين "أما رسالتي للقيادات والحكومة الإيرانية فهي أن أدعو الله سبحانه أن يهديهم، وأن يردعهم عن غيهم وعن هذه التوجهات الخاطئة نحو إخوانهم المسلمين من العرب في العراق وفي سوريا وفي اليمن وفي كل أنحاء العالم".

وأضاف الأمير خالد: "وأما إذا كانوا يجهزون لنا جيشا لغزونا فنحن لسنا لقمة سائغة حتى يجهز لنا من أراد ويحاربنا متى ما أراد، نحن بعون بالله وتوفيقه سوف نردع كل معتد ولن نتوانى أبدا عن حماية هذه الأراضي المقدسة وبلادنا العزيزة".

وبيّن أن "منع تسييس الحج بهذا الحزم والحسم لصالح المسلمين"، وتساءل "لو سمحنا لكل تيار سياسي أن يرفع شعاراته ويسير مسيرات، كيف سيحج الناس؟".

video

وغاب الحجاج الإيرانيون عن موسم الحج هذا العام، بعد فشل المفاوضات بين مسؤولي الحج في السعودية وهيئة الحج الإيرانية لتنظيم سفر الحجاج الإيرانيين إلى المملكة.

وقالت وزارة الحج السعودية إن بعثة "منظمة الحج والزيارة الإيرانية" امتنعت عن توقيع محضر إنهاء ترتيبات قدوم الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج، وقالت إن المملكة ترفض تسييس هذه الشعيرة أو المتاجرة بالدين.

أما هيئة الحج الإيرانية فقالت من جانبها إن السعودية وضعت شروطا لا يمكن للهيئة أن تقبلها، وقالت إن الجانب السعودي أعلن عدم تقديمه ضمانات لسلامة الحجاج الإيرانيين.

واعتادت المملكة أن تصدر سنويا تحذيرا لحجاج إيران من إقامة مراسم تسمى بـ"البراءة من المشركين"، وتقول الرياض إن تلك المراسم من شروط طهران هذا العام للسماح لمواطنيها بأداء الحج.

وإعلان "البراءة من المشركين" هو شعار ألزم به المرشد الإيراني الراحل آية الله الخميني، حجاج بيت الله الحرام من الإيرانيين برفعه وترديده في مواسم الحج، من خلال مسيرات أو مظاهرات تتبرأ ممن يعتبرونهم مشركين، وترديد هتافات بهذا المعنى.

المصدر : وكالات