احتدمت المعارك بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني من جهة والحوثيين وحلفائهم من قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى على جبهة تعز جنوب العاصمة صنعاء، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى من الطرفين.

فقد نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر في المقاومة أن 27 من الحوثيين وقوات صالح وسبعة من الجيش والمقاومة قتلوا في المواجهات التي اندلعت أمس الأربعاء غربي تعز.

ووفق مصادر محلية، قتل مدني وجرح ثمانية آخرون في قصف شنه الحوثيون على الأحياء السكنية في مدينة تعز.

وشنت القوات الحكومية اليمنية هجوما على مواقع مليشيا الحوثي في منطقة كرش الواقعة بين محافظتي لحج وتعز، فقتلت سبعة من المليشيا، وفق القائد الميداني في المنطقة فضل حسن.

وأكد حسن لوكالة الصحافة الفرنسية استمرارهم في "دحر الانقلابيين والزحف نحو تعز للمشاركة في فك الحصار عنها".

من جانبه قال العقيد في الجيش الوطني عبد الغني الصبيحي إن قواته صدت هجوما كبيرا للحوثيين وحلفائهم على منطقة كهبوب، وإن طيران التحالف تدخل وشن ثماني غارات على مواقع المتمردين.

وأشار إلى أن تلك المعارك أدت أيضا إلى مقتل ثلاثة من القوات الحكومية وإصابة آخرين، مقابل خمسة قتلى من الحوثيين وقوات صالح.

وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية منذ السادس من أغسطس/آب الماضي، بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام التي جرت في الكويت بلا جدوى بعد استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر.

المصدر : وكالات