بثت قوات التحالف الدولي في العراق صورا قالت إنها لغارات نفذتها إحدى طائراتها على موقع وصفته بأنه مصنع لأسلحة كيميائية شمال الموصل، كان يستخدمه تنظيم الدولة الإسلامية.

وتظهر الصور ضربات مباشرة لمبنى كبير أدت إلى تدميره.

وقال الجنرال جيفري هارينغيان قائد القوات الجوية في القيادة المركزية إنه من المرجح أن المصنع الذي كان يستخدم في السابق لإنتاج الأدوية، استخدمه التنظيم لصناعة غاز الكلور أو غاز الخردل.

ونقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية في تصريحات للصحفيين في البنتاغون عبر مكالمة هاتفية قوله إن "هذا يمثل مثالا آخر على انتهاك تنظيم الدولة السافر للقوانين والأعراف الدولية".

كما ذكر البنتاغون أن الغارة وقعت الاثنين قرب الموصل وشنتها طائرات مقاتلة وطائرة هجوم بري وقاذفتان من طراز بي-52.

وكانت مصادر في الجيش العراقي قد قالت أمس إن طائرات التحالف أغارت على مواقع تابعة للتنظيم بينها معمل للأدوية يقع بمنطقة تلكيف شمال مدينة الموصل.

واتهم مراقبون تنظيم الدولة الإسلامية مرارا باستخدام الأسلحة الكيميائية.

استعداد وهجوم
يأتي ذلك بينما تتواصل استعدادات القوات العراقية بدعم من طائرات التحالف، لشن هجوم لاستعادة مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية منذ 2014، وهي المعقل الرئيسي الأخير للتنظيم في العراق.

وفي تطورات ميدانية أخرى، ذكرت الشرطة العراقية اليوم الأربعاء أن مدنيَيْن قتلا وأصيب آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة في سوق شعبية شمال بغداد.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن عبوة ناسفة انفجرت اليوم بالقرب من سوق شعبية في قضاء الطارمية شمال بغداد، أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة عشرة آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات