أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مقتل القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية أبو محمد العدناني على إثر عملية قصف مركزة في الثلاثين من الشهر الماضي قرب بلدة الباب السورية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك إن "الغارة قرب مدينة الباب في سوريا أزالت من ساحة المعركة مسؤول الدعاية والتجنيد ومهندس العمليات الإرهابية الخارجية في تنظيم الدولة الإسلامية" أبو محمد العدناني (39 عاما) واسمه الحقيقي طه صبحي فلاحة، وهو من محافظة إدلب في شمال غربي سوريا.

وأضاف أن هذه الغارة تندرج في إطار "سلسلة ضربات ناجحة ضد قياديين في تنظيم الدولة، وبينهم مسؤولون عن الشؤون المالية والتخطيط العسكري، وهذا يضعف القدرة العملياتية للتنظيم".

وكان تنظيم الدولة نعى العدناني غداة مقتله، في حين أن واشنطن أكدت استهدافه يومها لكن من دون أن تؤكد مقتله.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أن العدناني كان من بين نحو أربعين مقاتلا من تنظيم الدولة استهدفتهم ضربة نفذتها طائرة حربية روسية سو-34 قرب قرية معراتة أم حوش في منطقة حلب بشمال سوريا.

ولكن واشنطن اعتبرت الإعلان الروسي "نكتة"، مشددة على أن الغارة التي استهدفت العدناني نفذتها طائرة أميركية من دون طيار.

ويتوخى البنتاغون الحذر في تأكيد هويات المستهدفين بغاراته بعد أن أعلن في مرات سابقة عن مقتل أشخاص تبين لاحقا أنهم ما زالوا أحياء.

المصدر : الجزيرة + وكالات