كيري: لا فرصة لسوريا موحدة دون الهدنة
آخر تحديث: 2016/9/13 الساعة 10:59 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/13 الساعة 10:59 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/12 هـ

كيري: لا فرصة لسوريا موحدة دون الهدنة

وزير الخارجية الأميركي جون كيري في ندوة صحفية عقب الحديث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف (الأوروبية)
وزير الخارجية الأميركي جون كيري في ندوة صحفية عقب الحديث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف (الأوروبية)

أفاد وزير الخارجية الأميركية جون كيري بأن الهدنة تعتبر "فرصة أخيرة لبقاء سوريا موحدة"، بينما طالبت المعارضة بإشراف جهات محايدة على الاتفاق، قائلة إنها تملك حق الرد في حال خرق النظام وحلفاؤه الهدنة.

وذكر كيري أنه ليس من مصلحة نظام الأسد أن تنهار الاتفاقية الحالية للهدنة، لأن ذلك يعني في نظره نهاية سوريا الموحدة.

وقال وزير الخارجية الأميركي "إذا انهارت المفاوضات فإن الضغوط ستتزايد على الأسد كما ستزيد كميات الأسلحة والاقتتال، وستدخل سوريا عندها نفقا أكثر حلكة، ولن نستطيع أن نوقف ذلك".

وأكد أن هذا "ما أبلغناه للروس ولمسؤولي المنطقة، لأن سوريا ستدخل مرحلة خطر سيكون من الصعب فيها الحفاظ عليها موحدة وعلمانية وغير طائفية".

كما طلب الوزير الأميركي من المعارضة السورية التخلي عن جبهة النصرة التي صارت تسمى "فتح الشام"، واعتبر أنها جزء من تنظيم القاعدة، مؤكدا أن "تنظيم الدولة الإسلامية" و"جبهة فتح الشام" هما خارج اتفاق الهدنة.

video

حق الرد
وقد كشفت الخارجية الروسية أن واشنطن لم توافق على إدراج "أحرار الشام" في قائمة الأمم المتحدة للتنظيمات الإرهابية، رغم دعوات موسكو المطالبة بذلك.

من جانبه، أصدر الائتلاف الوطني السوري المعارض بيانا أكد فيه أن الجيش السوري الحر يملك حق الرد في حال قيام النظام وحلفائه بأعمال عدائية مناقضة للهدنة.

وشدد الائتلاف على ضرورة توفر آليات مراقبة للخروق تشرف عليها جهات محايدة باستثناء روسيا، لأنها تقوم بعمليات قصف مستمرة -بحسب البيان- مع الإشارة إلى أن الاتفاق يفتقر إلى عقوبات واضحة في حال حدوث خرق للهدنة.

كما أكد البيان على اعتبار المليشيات الداعمة للنظام منظمات إرهابية لا يجوز توفير غطاء سياسي أو قانوني لها، داعيا إلى وقف فوري وكامل لأعمال التهجير القسرية من قبل النظام بضمانات دولية.

ويأتي سريان الاتفاق في الوقت الذي أعلن فيه قائد العمليات بهيئة أركان الجيش الروسي الجنرال سيرغي رودسكوي، أن لدى روسيا جميع الإمكانات -بما فيها الطائرات المسيرة- لمراقبة تنفيذ الاتفاق.

ويسود هدوء مشوب بالترقب مختلف مناطق سوريا، رغم تسجيل انتهاكات في محافظات حلب وإدلب وحماة ودرعا وريف دمشق، بعد ساعات من دخول الهدنة حيز التنفيذ مساء أمس الاثنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات