مع دخول الهدنة التي اتفق عليها الجانبان الأميركي والروسي في سوريا يومها الثاني، وعلى الرغم من خرقها من قبل النظام السوري، فإن الهدوء النسبي أتاح لأهالي مدينة حلب النزول إلى الشوارع والاحتفال بالعيد.

وللمرة الأولى منذ عدة شهور، عادت مظاهر الحياة تدريجيا إلى مدينة حلب التي تعد ثانية أكبر مدن سوريا، ووجد أطفالها فسحة للعب في ثاني أيام عيد الأضحى.

ورصد مراسل الجزيرة في حلب عمرو حلبي جانبا من أوضاع الأحياء المحاصرة في حلب، حيث أبدى بعض الأطفال فرحتهم بنزولهم إلى الشوارع واللهو.

كما أبدى الأطفال خوفهم من عودة الطائرات، التي أصبح هديرها مرتبطا بسقوط البراميل المتفجرة وما يتبعه من دمار وموت.

وتم اليوم رصد قصف النظام لمناطق حلب القديمة وبلدتي القراصي وبيانون بريف حلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة، كما خرق النظام الهدنة في حلب سبع مرات الليلة الماضية بعد دخول الهدنة حيز التنفيذ بدءا من السابعة مساء الاثنين بتوقيت سوريا. 

المصدر : الجزيرة