قالت مصادر أمنية عراقية إن عشرات من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية شنوا فجر اليوم هجوما كبيرا من محورين على مدينة القيارة ومنطقة البراري التابعة لها جنوبي الموصل بمحافظة نينوى (شمال العراق).

وأضافت المصادر نفسها أن قوات من الجيش والشرطة والحشد العشائري تمكنت من صد الهجوم بعد مواجهات عنيفة استمرت عدة ساعات تخللها قصف متبادل بالهاونات أسفر عن تراجع المهاجمين.

من جهته قال مدير ناحية القيارة صالح حسن الجبوري لوكالة الأناضول إن "الهجوم بدأه التنظيم في الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي بقصف المدينة بقذائف الهاون ومن ثم الهجوم عليها من أكثر من محور، الأول من جهة الغرب باتجاه القاعدة الجوية، والثاني من الجنوب باتجاه مركز المدينة، والثالث من المحور الشرقي".

وأضاف أن "القوات العراقية قتلت 13 مقاتلا من تنظيم الدولة ودمرت ثلاث مركبات كانوا يستخدمونها في الهجوم، واعتقلت أربعة آخرين"، مبينا أن "الأهالي ساندوا القوات العراقية بالهجوم واحتفلوا داخل المدينة بعد الانتصار الذي حققته القوات في دحر الهجوم الإرهابي".

ويعد هذا أول هجوم يشنه تنظيم الدولة على مدينة القيارة التي أعلنت الحكومة العراقية استعادتها منه في الخامس والعشرين من الشهر الماضي.

وتُعد القيارة منطقة استراتيجية لما لها من أهمية من الناحية التكتيكية واللوجستية للقوات العراقية  في معركة الموصل، فضلا عن أنها تضم مصفى للنفط كان ينتج 16 ألف برميل من المشتقات النفطية يوميا، وأحد أكبر الحقول النفطية الذي يضم عددا من الآبار النفطية.

وقد بدأت الحكومة العراقية في مايو/أيار الماضي، بالدفع بحشود عسكرية قرب الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران 2014، ضمن خطط لاستعادة السيطرة عليها من التنظيم.

المصدر : وكالات,الجزيرة