أعلنت المقاومة الشعبية اليمنية مقتل 11 من مسلحي جماعة الحوثي وحلفائهم من قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، في مواجهات بمحافظتي تعز والبيضاء جنوب غربي اليمن أمس، بالتزامن مع وصول قوات من الجيش الوطني الموالي للشرعية إلى تخوم محافظة البيضاء للمشاركة في جهود استعادة المحافظة من الحوثيين وقوات صالح لأول مرة.

وأوضحت المقاومة في تعز -في بيان لها- أن المعارك التي دارت غربي تعز أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر قوات الحوثيين وصالح وإصابة 11 آخرين، فضلا عن مقتل أحد عناصرها وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة.

على الجانب الآخر، قصف المسلحون الحوثيون وقوات صالح الأحياء السكنية وسط تعز، ما أدى لمقتل مدني وإصابة اثنين آخرين وفق مصادر طبية بالمدينة، بينما شنت مقاتلات التحالف العربي غارات على مواقع للحوثيين بعدة مواقع بالمحافظة. وقال مصدر ميداني إن مقاتلات التحالف قصفت تجمعا للحوثيين بمديرية الأحكوم، ومخزن سلاح وتعزيزات بمديرية حيفان جنوبي المحافظة.

في غضون ذلك، وصلت وحدات تتبع قوات الجيش الوطني مساء أمس منطقة العبدية المحاذية لمحافظة البيضاء، وهي المرة الأولى التي تصل فيها وحدات عسكرية موالية للشرعية تخوم المحافظة، للمشاركة بالعمليات التي تستهدف مسلحي الحوثي وقوات صالح بالمحافظة التي يسيطرون عليها منذ فبراير/شباط من العام الماضي.

وقال مدير المركز الإعلامي للمقاومة بالبيضاء مصطفى حسين إن "وحدات عسكرية تتبع لواء محور البيضاء بقيادة عميد ركن مراد طريق -التابع لقوات الجيش الوطني- وصلت منطقة قانية التابعة لمديرية العبدية مزودة بعتاد عسكري قادمة من محافظة مأرب التي تلقت فيها التدريبات العسكرية خلال الفترة الماضية، للمشاركة بشكل رسمي في تحرير محافظة البيضاء من وجود مسلحي الحوثي وقوات صالح".

وأضاف أن سبعة من مسلحي الحوثي وقوات صالح لقوا مصرعهم في كمين نفذته المقاومة استهدف دورية تابعة لهم أثناء مرورها بإحدى طرقات منطقة حمة صرار التابعة لمنطقة قيفة غربي البيضاء مساء أمس، حيث شهدت عودة المواجهات بين الطرفين منذ عدة أيام، مشيرا إلى "أنباء غير مؤكدة عن مقتل قيادي حوثي من بين السبعة الذين قتلوا على متن الدورية التي استهدفها الهجوم".

وفي وقت سابق أمس، أحبط الجيش الوطني والمقاومة الشعبية هجوما لمليشيا الحوثي وقوات صالح في محاولة للتقدم في منطقة الساق بمديرية بيحان في محافظة شبوة، حيث قتل من الأخيرة ستة عناصر وأصيب أربعة آخرون، في حين جرح ثلاثة من الجيش والمقاومة، وفقا لمصدر من المقاومة.

وفي محافظة مأرب، استمرت الاشتباكات بين الجيش والمقاومة من جهة والحوثيين وقوات صالح من جهة أخرى في صرواح، ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر عسكرية أن الجيش يطوق مركز المديرية من ثلاث جهات ويسعى للسيطرة عليها بالكامل.

وقال قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبد ربه الشدادي إن خطة استعادة صرواح تمضي وفقا لما هو مخطط لها، في وقت شنت طائرات التحالف غارات على مواقع للحوثيين داخل صرواح.

المصدر : الجزيرة + وكالات