قال وزير الطاقة والبنى التحتية الإسرائيلي يوفال شطاينتس إن اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا "يبدو سيئا بالنسبة لإسرائيل"، رغم أنه قد ينهي أعمال القتل المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات.

وأضاف شطاينتس في حديث مع الإذاعة الإسرائيلية "إن الاتفاق الذي يُفترض أن ينهي الحرب الأهلية في سوريا على هذا النحو، من شأنه أن يدفع سوريا باتجاه التشيّع وتحويلها إلى معسكر متقدم لأعداء إسرائيل -أي إيران وحزب الله اللبناني- وذلك عبر السماح لهما بالإبقاء على قواتهما المسلحة في المطارات والقواعد العسكرية السورية، وتوجيه صواريخهما باتجاه إسرائيل".

وتأتي تصريحات الوزير الإسرائيلي في وقت رحبت فيه تركيا والاتحاد الأوروبي ودول عربية بالاتفاق الروسي الأميركي بشأن هدنة في سوريا، إذ دعت كل من قطر وبريطانيا وفرنسا إلى إلزام النظام السوري بتنفيذه، وسط شكوك متزايدة في نجاح الاتفاق.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مساء السبت في اتصال مع نظيره الأميركي جون كيري إن بلاده ستعمل جاهدة من أجل عدم إفشال الاتفاق الذي ينص على هدنة لمدة سبعة أيام، تبدأ الاثنين في أول أيام عيد الأضحى.

المصدر : الجزيرة,منظمة المجتمع العلمي العربي