قتل 16 عنصرا من الشرطة العراقية وخمسة من تنظيم الدولة الإسلامية وأصيب 17 آخرون في تفجيرين نجما عن سيارتين ملغمتين يقودهما انتحاريان من عناصر التنظيم بمحيط بلدة الرطبة غربي الأنبار.

وبحسب مصادر عسكرية عراقية، فإن التفجيرين استهدفا ثكنتين للشرطة الاتحادية في محيط الرطبة، وقد أعقبهما هجوم واسع لتنظيم الدولة على حواجز تفتيش للشرطة.

من جهته، أضاف مراسل الجزيرة في أربيل برهان فرحان أن اشتباكات وقعت عقب التفجيرين بين مقاتلي تنظيم الدولة وعناصر الشرطة تمكنت خلالها الشرطة من صد الهجوم ورد مقاتلي التنظيم إلى الأماكن التي هاجموا منها.

وأوضح أن تنظيم الدولة يحشد قواته على تخوم الرطبة التي سيطرت عليها القوات العراقية منذ أربعة أشهر، وهو يهاجم بشكل يومي الثكنات العسكرية والأمنية ويكبدها خسائر في الأرواح والمعدات.

وبين أن المناطق التي يهاجمها تنظيم الدولة هي صحراء شاسعة ممتدة بين القائم والرطبة غربي الأنبار، حيث تشكل الثكنات العسكرية أهدافا سهلة لمقاتلي التنظيم، موضحا أن كلا من التنظيم والقوات العراقية يحشدان قواتهما قرب بلدتي هيت والبغدادي.

من جانبها، أعلنت الشرطة العراقية تمكنها من إحباط "هجوم كبير" لتنظيم الدولة كان يستهدف مدينة الرطبة في محافظة الأنبار.

ونقلت وكالة الأناضول عن قائد الشرطة الاتحادية التابعة لوزارة الداخلية العراقية الفريق رائد شاكر جودت قوله إن قوة من الشرطة تمكنت من صد هجوم للتنظيم على مدينة الرطبة بواسطة عشرين مركبة تحمل عناصر وأسلحة مختلفة.

وأضاف أن القوة تمكنت من ملاحقة عناصر تنظيم الدولة بعد محاولتهم الهروب في عمق الصحراء، وقتلت عددا منهم ودمرت آليات تابعة لهم.

وفي سياق متصل، قال قائد عمليات الجزيرة في الجيش العراقي اللواء الركن قاسم المحمدي إن طيران التحالف الدولي دمر معمل تفخيخ لتنظيم الدولة بمدينة القائم العراقية الحدودية مع سوريا غربي الأنبار، وأسفر القصف عن مقتل أربعة من عناصر التنظيم.

كما استهدف طيران التحالف أماكن تواجد تنظيم الدولة بجزيرة البغدادي شمالي ناحية البغدادي غربي الرمادي، وأسفر القصف عن مقتل عدد من عناصره.

وكان عشرة أشخاص من الجيش العراقي قتلوا في تفجير انتحاري بسيارة ملغمة غربي الأنبار الأحد.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة