أعلن الداعية السعودي عائض القرني أن التحقيقات الفلبينية أثبتت أن إيران وراء محاولة الاغتيال التي تعرض لها أثناء زيارته للفلبين قبل أكثر من ستة أشهر.

جاء ذلك في حديث للداعية السعودي بمقطع فيديو نشره على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، مساء السبت.

وقال القرني إن السفير السعودي في الفلبين عبد الله البصيري أخبره بأن "التحقيقات الفلبينية أثبتت أن إيران وراء محاولة اغتياله"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وتعرض القرني لمحاولة اغتيال بعد انتهائه من محاضرة دينية ألقاها في مدينة زامبوانغا بجزيرة مندناو جنوبي الفلبين مطلع مارس/آذار الماضي.

وأصيب القرني في ذراعه ومعدته جراء إطلاق ثلاث رصاصات على سيارته، وتبادلت الجهات الأمنية الفلبينية إطلاق النار مع الجاني فأردته قتيلا.

وكانت الشرطة قد قالت وقتها إنها حددت هوية الجاني الذي أردته القوات الأمنية قتيلا عقب الحادث، وهو طالب جامعي يدعى روغاسان ميسواري (21 عاما).

ويعد القرني من أبرز الدعاة بالعالمين العربي والإسلامي، ويتابعه 14 مليون شخص على حسابه بموقع "تويتر".

المصدر : وكالات